منتدى طلاب كلية التجارة بدمنهور
أهلا ومرحبا بكم معنا في منتدى طلاب كلية التجارة بدمنهور
إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط على زر التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا كنت عضو في المنتدى فتكرم بالضغط على زر الدخول وتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
منتدى طلاب كلية التجارة بدمنهور
أهلا ومرحبا بكم معنا في منتدى طلاب كلية التجارة بدمنهور
إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط على زر التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا كنت عضو في المنتدى فتكرم بالضغط على زر الدخول وتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
منتدى طلاب كلية التجارة بدمنهور
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى طلاب كلية التجارة بدمنهور

مرحباً بك يا زائر - ونرحب بالعضو الجديد Yasmina

 
الرئيسيةالبوابةالأحداثالمنشوراتأحدث الصورالتسجيلدخول
تاريخ/ساعة اليوم : السبت 02 مارس 2024, 4:22 pm


 

 رسالة إلى الجميع ردا على ما أثير حول قضية حقوق الأندية

اذهب الى الأسفل 
3 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
almistro
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ
almistro


ذكر
عدد المساهمات : 197
العمر : 34
المزاج : رايق
الجامعة : جامعة حلوان
الكلية : كلية الهندسة
الفرقة : الثانية
الشعبة : إلكترونيات
المحافظة : الغربية
المدينة : طنطا
نقاط : 5698
تاريخ التسجيل : 26/07/2008
رسالة إلى الجميع ردا على ما أثير حول قضية حقوق الأندية 800341355

رسالة إلى الجميع ردا على ما أثير حول قضية حقوق الأندية Empty
مُساهمةموضوع: رسالة إلى الجميع ردا على ما أثير حول قضية حقوق الأندية   رسالة إلى الجميع ردا على ما أثير حول قضية حقوق الأندية Emptyالإثنين 11 أغسطس 2008, 9:21 pm

كلام كثير أثير حول قناة الأهلي وحقوق البث لمبارياته ومالكها والمسئول عنها والغريب أن أغلب من تكلم في الأمر إما جاهل بما يتكلم أو يتعمد تجاهل ما يعلم لمصالحه الشخصية لكن الأغرب هو انجرار بعض النقاد المتميزين وراء تلك الحملة التي يشنها أصحاب المصالح ومن هنا أحب أن أوجه رسالة إلى الجميع ردا على ما أثاره حول قضية البث.

بداية نريد أن نتكلم حول المنتج نفسه وهل هو فعلا الدوري المصري كما يؤكد الجميع؟، هل المنتج هنا في مصر هو نفسه المنتج هناك في ايطاليا أو انجلترا أو اسبانيا أو حتى تركيا أو اليونان؟.

بالتأكيد لا، فالمنتج في ايطاليا هو الدوري الايطالي بالكامل لأن المشجع للدوري الايطالي يرغب بمتابعة الدوري الايطالي وكل مبارياته فهناك الميلان واليوفنتوس وإنتر ميلان وروما ولاتسيو ونابولي وفيورنتينا وبارما وغيرها من الأندية التي ترغب الجماهير الأوروبية والعالمية بمتابعة مبارياتها, نفس الأمر مع الدوري الانجليزي فهو منتج كامل لأن المشجع الانجليزي يرغب بمتابعة مباريات مانشستر والأرسنال وتشيلسي وتوتنهام وليفربول ونيوكاسل وغيرها من الأندية التي لها شعبية كبيرة في العالم حتى لو كانت أقل من الأندية الأخرى.

لكن في مصر ما هو المنتج؟، المنتج هو مباريات الأهلي والزمالك فقط لا غير وباقي مباريات الدوري لا تشاهد ولا يرغب المشاهد في متابعتها باستثناء مشجعي أندية الأقاليم الجماهيرية والتي هي حاليا لا تتجاوز خمسة أندية جماهيرها لا تشكل القطاع الأكبر من المشاهدين فمن منا كمشجع للأهلي أو الزمالك يرغب بمتابعة مباريات بتروجيت أو حرس الحدود أو الاتصالات أو طلائع الجيش؟، بل السؤال الأكبر كم مباراة تنقل لغير ناديي الأهلي والزمالك ولنأخذ ما نقل في الجولة الأولى كمثال، أقيمت ثماني مباريات نقل منها مباريات غزل المحلة والزمالك, الإسماعيلي وانبي, الأهلي والأولمبي (باعتبار أنها كانت ستنقل) رغم امتلاك ستة قنوات مفتوحة لحقوق المباريات كاملة وطبعا لن ندخل القنوات المشفرة في الأمر لأنها لا تتابع من الجماهير التي يدافع عنها الجميع.

ولهذا نفهم سر تلك الحملة الكبيرة ضد انسحاب الأهلي بمبارياته من اتفاقية النقل بين اتحاد الكرة والقنوات الفضائية المختلفة ففي حال فقدان تلك القنوات لمباريات الأهلي والزمالك فيما بعد لن يبقى لديهم ما يذاع ولن يبقى لديهم أي عقد إعلاني ولن يتعاقد معهم أي معلق أو محلل أو صحفي ليتكلم ويحلل مباراة انبي والاتصالات مع كامل الاحترام للفريقين.

السؤال الثاني الذي طرح، هل يوجد نادي في العالم يذيع مبارياته على قناته؟، وهل من حق الأهلي هذا الأمر؟.

بداية لا أجد إلا تعبير انه سؤال حق يراد به باطل لوصف هذا السؤال, فالغاية الواضحة هي إظهار الأهلي بمظهر المبتكر والمخترع لهذا الحق، رغم انه حق كفله له الجميع.

السؤال الأدق والأصح هنا يكون, أي نادي في العالم لا يمتلك حق بث مبارياته؟، وهل يوجد نادي في العالم يرغم ويجبر على الدخول في اتفاقية لا توفر له مطالبه المادية والأدبية؟، وهل تترك الأندية العالمية والعادية حقوقها لاتحاد الكرة يتحكم فيها؟.

الإجابة واضحة، وهي أن جميع أندية العالم تمتلك حق بث مبارياتها بالشكل الذي تريده وتفضله سواء كأن على قناتها الخاصة أو أي قناة أخرى، أو أنها أحياناً تمتنع عن بث مبارياتها لأهداف تراعي مصالحها الخاصة ولكن دعونا نسأل لماذا لا تذيع القنوات الخاصة بالأندية مباريات أنديتها؟، ولماذا تبيع الحقوق لقنوات أخرى ضمن اتفاقيات تشمل كل الأندية؟.

الإجابة تتعلق بالفائدة المادية ومقدار الربح من كل تصرف, فهل إذاعة المباريات على القناة الخاصة بالنادي أكثر ربحا ماديا من بيع المباريات ضمن اتفاقية جماعية؟، وهل تلك الاتفاقية الجماعية تلبي رغبات النادي؟، وفي حال تعارضت مع مصالحه هل يمكن أن ينسحب النادي من تلك الاتفاقية ويبيع المباريات بشكل منفرد أو حتى يذيعها على قناته الخاصة؟.

بكل تأكيد فإن بيع مباريات نادي الميلان أو اليوفنتوس أو الأرسنال أو مانشستر أو ريال مدريد أو برشلونة أو أولمبياكوس ضمن اتفاقية بيع جماعية من خلال شركة أو رابطة أندية الدوري أو اتحاد الكرة هو أفضل كثيرا من الناحية المادية وأكثر ربحا من إذاعتها على قناتها الخاصة لسبب بسيط وهو أن المشاهد المتابع المشجع للميلان أو الأرسنال أو ريال مدريد يفضل متابعة الدوري الايطالي أو الاسباني أو الانجليزي كاملا على باقة قنوات مشفرة أو مفتوحة بدلا من متابعة مباريات نادي واحد فقط على قناة واحدة خاصة حتى لو كانت تخص ناديه والأمر لغير المشجعين مختلف تماما لأن اشتراكه في قناة النادي المنافس له يعني مساهمته بشكل مباشر في تطور النادي المنافس وزيادة قوته وهذا ما لن يحدث من هذا المشجع.

وفي المقابل فقناة النادي الخاصة من الصعب جدا بل من المستحيل أن توفر الإمكانيات التقنية والكوادر الفنية التي بإمكانها نقل مباريات الدوري الخاص بها كاملة متكاملة وبثها للجماهير في كل مكان ونركز هنا على كلمة في كل مكان وهذا أن افترضنا أنها قررت دخول ذلك المجال وشراء الحقوق بالمبالغ العالية جدا.

وبالعودة لكلمة "كل مكان" التي أردنا التركيز عليها نوضح أن الأندية التي تمتلك قناة خاصة بها من الصعب أن تصل للجماهير المهتمة بها سواء مشجعة لها أو غير مشجعة في كل العالم حيث يعد الأمر مكلفا بشكل كبير ماديا وتقنيا وفنيا ولهذا نرى جميع تلك القنوات تباع لشبكات محلية أو إقليمية بنظام ساعات بث معين يتضمن فقرات محددة كما حدث مؤخرا مع قناة مودرن التي اشترت حقوق قناة برشلونة بما يتضمن مباريات الفريق كاملة بشكل مسجل.

نعود الآن للسؤال الهام وهو هل تمتلك تلك القنوات حق الانسحاب من الاتفاقيات الجماعية بعد انتهاء العقود أو عدم الدخول في تلك الاتفاقات أساسا؟.

الإجابة انه بكل تأكيد يمكنها ذلك، وقد حدث هذا الأمر في أكثر من دولة نذكر منها نادي ريال مدريد الاسباني الذي رفض بث مبارياته الموسم الماضي حتى ينال ما يراه مناسبا له مقابل تلك المباريات وتوقف البث بالفعل لكل مباريات ريال مدريد لمدة أربعة أسابيع متتالية كانت المباريات وقتها تذاع على قناة واحدة بشكل حصري لأن النادي باع لها الحقوق كما يريد وبعد أن تمت مراضاة نادي ريال مدريد تنبه برشلونة للأمر وطالب بنفس المبالغ التي تقاضاها منافسه وتم تعليق بث مبارياته أيضا لفترة حتى تم إنهاء الأمر كما يريد الناديان الكبيران.

في ايطاليا حدث نفس الأمر تماما, فبعد انتهاء اتفاقية التعاقد، رفضت الأندية الصغرى التجديد نظرا لأنها ترى أن الاتفاقية الجماعية تنحاز بشكل واضح للأندية الكبيرة وخاصة أندية الشمال الايطالي الميلان والإنتر واليوفنتوس مع نادي العاصمة روما وبعد مفاوضات طويلة مع تلك الأندية التي تزعمها نادي باليرمو الصقلي برئيسه زامباريني فشلت كل الجهود لإبرام صفقة كاملة عن طريق رابطة أندية الدوري الايطالي مما أدى لانقسام الدوري الايطالي بين أكثر من قناة.

فالأندية الكبرى وعددها عشرة أندية باعت الحقوق عن طريق الرابطة لشبكه سكاي العملاقة وبشكل حصري وتولت الشبكة بيع الحقوق في كل العالم وكانت اتفاقيتها مع قناة الجزيرة الرياضية هنا في منطقة الشرق الأوسط وباقي الأندية باعت بشكل فردي واكرر فردي حتى لا يقول البعض أننا لسنا في سوبر ماركت وأن هذا أمر لم يحدث أبدا.

هذه الأندية باعت بشكل فردي للقنوات وبشكل غير حصري لأنها رأت أن هذا الأمر أكثر ربحا لها والطريف أنها باعت أيضا لشبكة سكاي لكن بشروطها المادية وبعدم الحصرية ولهذا كنا نرى مباريات تلك الأندية على أكثر من قناة أوروبية وفي الشرق الأوسط تم بيع تلك الحقوق لقناة ART وبهذا انقسم الدوري الايطالي عندنا ما بين الجزيرة الرياضية وART ، وإن كان طريق المنافسة في النهاية قد خدم ART بأن كانت الجولة الحاسمة والأخيرة في ملعب الأندية التي يمتلك حقوقها فأجبرت الجزيرة على شراء المباريات بالكامل من ART قبل نهاية الموسم بسبعة جولات تقريبا وبشروط ART أيضا.

بل إن المفاجأة الكبرى أن نادي نابولي الايطالي رفض بيع مبارياته بمبالغ اقل من أندية الميلان واليوفنتوس وروما أو بمبالغ مقاربة لما تتقاضاه تلك الأندية لأن النادي من وجهة نظر رئيسه لا يقل شعبية وجماهيرية وقيمة من تلك الأندية وبالفعل باع النادي مبارياته فقط لقناة سكاي الايطالية التي اشترت الحقوق بشروط نادي نابولي نظرا لأنها الشبكة الأولى في العالم حاليا ومن المستحيل أن لا تبث المباريات الكاملة للدوري الايطالي ولكن لم تتمكن أي قناة أخرى من شراء حقوق مباريات نادي نابولي مما حرم الجميع منها وكأن الخبر السعيد لنادي نابولي وشبكة سكاي أن المباراة التي تحدد المتأهل لدوري أبطال أوروبا في الجولة قبل الختامية أقيمت في ملعب نابولي بين ناديي نابولي والميلان مما رفع سعر الإعلانات بشكل كبير على قناة سكاي الايطالية نظرا لحصرية المباراة لها حتى أن الإعلامي المنتمي لقناة الجزيرة الرياضية هشام الخلصي قال بتهكم كامل تعليقا على الأمر أن رئيس نادي نابولي لازال يظن انه يمتلك مارادونا!!.

بالتالي نصل هنا لسؤال هام هو ما الأفضل للنادي الأهلي؟, أو أن يدخل ضمن اتفاقيات جماعية مع باقي الأندية؟، أو أن يبيع منفردا؟، أو أن يذيع على قناته الخاصة؟.

بكل تأكيد أن بيع الأهلي لمبارياته بشكل منفرد هو أفضل له لأن المنتج كما أوضحنا في البداية هو مباريات النادي الأهلي مع مباريات نادي الزمالك وحدها دون مشاركة من أحد.

وبكل تأكيد فإن سعر مباريات الأهلي وحدها سيكون ضعف سعر مباريات الدوري بشكل كامل ولو بيعت المباريات لقناة مفتوحة، واكرر مفتوحة أي لا تحرم الجماهير من أي مباراة ولكن بشكل حصري ستأتي بمبالغ أضعاف أضعاف ما يتقاضاه الأهلي الآن من الاتفاقية التي يريد الجميع إجباره عليها.

فإن كنتم لا تريدون منح الأهلي حق إذاعة المباريات على قناته الخاصة فامنحوه حق بيع تلك الحقوق لأي قناة مفتوحة وبالشكل الذي يريده هو سواء كانت قناة مودرن أو دريم أو الحياة أو غيرها، واعتقد أن الكل على يقين بأن الصراع على تلك المباريات سيكون مشتعلا بقوة وسيصل المقابل لأسعار قد تضرب كل التوقعات وتحطم أي سقف وضع لتلك الأسعار واعتقد أن هذا الحق مملوك لكل أندية العالم وليس ابتكارا أهلاويا يراد به تدمير الكرة المصرية كما قال البعض.

وتعالوا نحسبها بشكل دقيق، أنتم تمنون على الأهلي بأن العائد المالي للمباراة الواحد له زاد حتى وصل إلى 600 ألف جنيه أي اقل من 100 ألف دولار !!، في حين أن الجميع يعلم تماما أن الأهلي لو عرض مبارياته للبيع الحصري لقناة مفتوحة فإن سعر المباراة الواحدة سيتجاوز 2 مليون جنيه كأقل تقدير وهذا الرقم ليس اعتباريا بل بناء على معطيات سابقة بأن ART عرضت شراء الدوري المصري قبل عامين بشكل حصري مقابل 100 مليون جنيه وحسب الأرقام فإن الأهلي والزمالك ينالون ما نسبته 65% تقريبا من عائدات الحقوق أي أن الأهلي ينال تقريبا 30 مليون جنيه مقابل 15 مباراة يمتلكها.

هل يمكن أن نقارن 8 مليون جنيه يحصل عليها الأهلي بعد التعديل الأخير للنسب بـ30 مليون جنيه يحصل عليها لو تمكن هو من بيع مبارياته بنفسه؟، ولماذا يجبر الأهلي على التفريط بهذا الفارق الكبير لصالح الأندية الأخرى؟، إنها مصالح، ومصلحة الأهلي فوق الجميع كما هي مصلحة كل نادي أولوية خاصة لمجلس إدارته وبالتالي من حق الأهلي الكامل البحث عن حقوقه بما يتناسب مع وضعه وجماهيريته وقيمته الإعلانية في السوق.

من خلال تلك الحسبة البسيطة نجد أن اتحاد كرة القدم لم يتصرف في حقوق النادي الأهلي بالشكل الأفضل له ومن هنا نخرج بنتيجة أننا يجب أن نتصرف نحن فيما نمتلك من حقوق وبالطريقة التي ترضينا وتعود على الأهلي بأكبر عائد مادي ومعنوي ممكن دون النظر لأحد أخر خاصة أننا لن نقترب من حقوق جماهير الأهلي الكبيرة في متابعة مباريات فريقها.

تساؤل أخير غريب جدا طرح على الفضائيات وبصورة ساخرة حيث قيل أن البرازيل لا يمكن أن تطالب الفيفا بحق بيع مبارياتها حصريا لأنها الأكثر شعبية في العالم وأن الأهلي لا يمكنه أن يعرض مبارياته الأفريقية بشكل حصري.

لا ادري هل هو الجهل أو التجاهل، لكن الجميع في العالم يعلم أن الاتحادات الإقليمية والقارية والعالمية لها طبيعة خاصة فهي من يدير اللعبة في القارة بأكملها ولهذا هي تمتلك حقوق البطولات التي تنظمها ولها كل الحق في العائدات المالية الناتجة عن بيع حقوق البث أو الإعلان سواء للمباريات أو حتى المنتجات الخاصة بالبطولة وتلك العائدات توزع بطريقة معينة بحيث تقسم إلى 3 جهات أساسية.

الجهة الأولى هي الأندية أو المنتخبات المشاركة في البطولة لأنها العامل الأبرز في نجاحها وتدار العملية بنسب معينة بناءا على نتائج تلك الفرق فنجد النادي الأول في دوري أبطال أوروبا ينال المبلغ الأكبر من عائدات النقل ويتدرج الأمر حتى نصل للأندية التي تخرج من دور المجموعات وتنال أقل الأسعار، ويطبق هذا في بطولة دوري أبطال أفريقيا.

الجهة الثانية هي الاتحاد نفسه وهي الأموال التي توجه كمصاريف الاتحاد سواء مرتبات الموظفين أو مصاريف الإقامة أو الاستضافة أو أيا من تلك الأمور الإدارية المسئول عنها الاتحاد وهذا لأن تلك الأمور تخص الأندية التابعة للاتحاد نفسه فنجد أن الاتحاد الأوروبي يحتاج مالا كثيرا لإدارة الاتحاد وشؤون كرة القدم الأوروبية وهذا المال لا يتوفر إلا من عائد بيع حقوق البطولات التي ينظمها الاتحاد ولهذا هو يعمل دوما على تطويرها.

الجهة الثالثة هي مشاريع الرقي والتطوير في البنية التحتية الرياضية للدول التي تحتاج ذلك الأمر أو القيام بمشاريع خيرية في دول تتبع الاتحاد وفي أمس الحاجة لتلك المشاريع مثل مشروع الهدف الذي تديره الفيفا حاليا والذي يقدم مشاريع تشمل ملاعب وإنشاءات رياضية في عدة دول في العالم.

هذا بالنسبة للاتحادات القارية والعالمية أما الاتحادات الأهلية فالأمر يختلف تماما لأنها تمتلك بالفعل حقوق المنتخبات بالكامل إضافة لتسويق منتجات الاتحاد وأمور أخرى كثيرة كما أنها ليست مسئولة عن إدارة المسابقة بقدر مسؤوليتها عن إدارة الكرة في الدولة من حيث الشباب والناشئين والمدارس والاهم قطاع الهواية والملاعب والبنية التحتية ونشر كرة القدم والمساعدة على ممارستها.

اتحاد الكرة المصري الحالي يترك كل تلك المهام ويركز فقط في إدارة مسابقة الدوري المصري وكيفية تسويقه وهذا الأمر مرفوض تماما لأن الأندية تمتلك إدارات قادرة على إدارة الدوري جيدا وتسويقه بصورة أفضل من اتحاد الكرة.

أريد هنا أن أوجه سؤالا لإدارة قناة مودرن, كيف تمكنت قناة مودرن من شراء الحقوق الحصرية في الشرق الأوسط لنقل مباريات نادي بورتسموث الانجليزي على قناتها؟، كيف تمكن النادي من بيع حقوق تلك المباريات والدوري الانجليزي بالكامل مباع لشبكة تلفزيونية كبيرة تمتلك الحقوق الحصرية له؟.

وسؤال آخر للنقاد العاملين في القناة, ما دمتم ضد الاحتكار والحصرية ومع مبدأ المنافسة الشريفة فلم ترتبطون مع قناة مودرن بعقود حصرية تمنع ظهوركم على أي شاشة أخرى بخلاف مودرن؟، لماذا تحرمون جميع القنوات الأخرى من استضافتكم ومحاورتكم حول أي نقطة تخص كرة القدم وانتم أساتذة النقد في الإعلام الرياضي ومن حق الجماهير متابعتكم في كل القنوات؟، لماذا تمنحون لأنفسكم حق بيع ما تمتلكونه من حقوق الملكية الفكرية الخاصة بكم وهي آراءكم وتحليلكم الفني للمباريات وتحرمون الأهلي من هذا الحق؟، أتمنى سماع الإجابة منكم يا أساتذة حسن المستكاوي, محمد سيف وفتحي سند والآخرون.

من ناحية أخرى ورداِ على ما أثير عن مسألة إدارة شبكة ART لقناة النادي الأهلي ويرى البعض في هذا أن الأمر خاطئ وغير مقبول لأن الأهلي كيان مصري قوي متميز يجب أن يعتمد على نفسه في إدارة قناته أقول:

أولا، الأهلي تعاقد مع شركة ADD المسئولة عن إدارة ART ولم يتعاقد مع إدارة ART لإدارة القناة.

ثانيا، الأهلي سيدير قناته بنفسه وسيكون مسئول بشكل كامل عنها فنيا، التعاون كان في مجال إدارة الاشتراكات في القناة وتوزيعها وهذا أمر لا يوجد به أي مشاكل.

قناة الجزيرة الرياضية بعد أن أجبرت على التشفير استعانت واتفقت مع باقات الشوتايم و ART والأوربت لتسويق القناة ضمن اشتراكاتها وبطاقاتها حتى امتلكت هي الخبرة والإمكانيات الكاملة لفعل ذلك وانفصلت قبل عام تقريبا بعد تعاون استمر عامين كاملين وكلنا نعلم حجم قناة الجزيرة وقدراتها لكن لأنه مجال جديد عليها استفادت من خبرة ART والشوتايم والأوربت في هذا الأمر.

هل يعلم من يتحدث رافضاً هذا الأمر أن اللجنة المنظمة لمونديال 2006 في المانيا استعانت بشركة هولندية للإشراف على النقل التلفزيوني للمونديال وهذا لتميز تلك الشركة على مستوى أوروبا والعالم في النقل والإخراج التلفزيوني ولم يخرج احد ويقول المونديال ألماني ويجب أن يصنع في المانيا، بل بحث الجميع عن نجاح المنتج الألماني وهو مونديال 2006، كما أننا في مصر استعنا بمخرجين أسبان لنهائيات أمم أفريقيا 2006.

هل يعلم هؤلاء أن قنوات النيل للرياضة يتم إدارة تسويقها الآن من خلال باقة ART وهي تمتلك الحق الحصري لتوزيعها خارج مصر وتتضمن باقات ART المختلفة قنوات النيل سواء كانت للرياضة أو المنوعات أو الدراما.

فهل اللوم على الأهلي لأنه أراد الاستفادة من خبرة ART في تلك الأمور ولا يوجه للحكومة المصرية التي منحت نفس الحق لقنوات تتبع الحكومة وقطاع النيل للقنوات المتخصصة؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alahly.riadah.org/
ميرو المصرى
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ
ميرو المصرى


ذكر
عدد المساهمات : 63
العمر : 35
العمل/الترفيه : محامى
الجامعة : جامعة طنطا
الكلية : كلية الحقوق
الفرقة : خريج
الشعبة : كافة التخصصات
المحافظة : البحيرة
المدينة : شبراخيت
نقاط : 5780
تاريخ التسجيل : 29/04/2008
رسالة إلى الجميع ردا على ما أثير حول قضية حقوق الأندية 800341355

رسالة إلى الجميع ردا على ما أثير حول قضية حقوق الأندية Empty
مُساهمةموضوع: رد: رسالة إلى الجميع ردا على ما أثير حول قضية حقوق الأندية   رسالة إلى الجميع ردا على ما أثير حول قضية حقوق الأندية Emptyالثلاثاء 12 أغسطس 2008, 12:08 am

مرسي يا مايسترو
مش عارف والله الاهلى عملهم ايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
SAMO
VIP
VIP
SAMO


ذكر
عدد المساهمات : 4096
العمر : 36
العمل/الترفيه : Accountant
الجامعة : جامعة دمنهور
الكلية : كلية التجارة
الفرقة : خريج
الشعبة : محاسبة
المحافظة : البحيرة
المدينة : دمنهور
نقاط : 6066
تاريخ التسجيل : 02/04/2008
رسالة إلى الجميع ردا على ما أثير حول قضية حقوق الأندية 800341355

رسالة إلى الجميع ردا على ما أثير حول قضية حقوق الأندية Empty
مُساهمةموضوع: رد: رسالة إلى الجميع ردا على ما أثير حول قضية حقوق الأندية   رسالة إلى الجميع ردا على ما أثير حول قضية حقوق الأندية Emptyالثلاثاء 12 أغسطس 2008, 2:16 am

ثانكس مايسترو وأدينا مستنيين اية اللي هايحصل بعد كدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
almistro
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ
almistro


ذكر
عدد المساهمات : 197
العمر : 34
المزاج : رايق
الجامعة : جامعة حلوان
الكلية : كلية الهندسة
الفرقة : الثانية
الشعبة : إلكترونيات
المحافظة : الغربية
المدينة : طنطا
نقاط : 5698
تاريخ التسجيل : 26/07/2008
رسالة إلى الجميع ردا على ما أثير حول قضية حقوق الأندية 800341355

رسالة إلى الجميع ردا على ما أثير حول قضية حقوق الأندية Empty
مُساهمةموضوع: رد: رسالة إلى الجميع ردا على ما أثير حول قضية حقوق الأندية   رسالة إلى الجميع ردا على ما أثير حول قضية حقوق الأندية Emptyالثلاثاء 12 أغسطس 2008, 1:39 pm

شكراً ميرو وسامو علي المرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alahly.riadah.org/
 
رسالة إلى الجميع ردا على ما أثير حول قضية حقوق الأندية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلاب كلية التجارة بدمنهور :: «۩۞۩-الركن الرياضي-۩۞۩» :: قسم الرياضة المحلية-
انتقل الى: