منتدى طلاب كلية التجارة بدمنهور
أهلا ومرحبا بكم معنا في منتدى طلاب كلية التجارة بدمنهور
إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط على زر التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا كنت عضو في المنتدى فتكرم بالضغط على زر الدخول وتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

منتدى طلاب كلية التجارة بدمنهور

مرحباً بك يا زائر - ونرحب بالعضو الجديد خالدمسعود خالد

 
الرئيسيةالبوابةالأحداثالمنشوراتالتسجيلدخول
تاريخ/ساعة اليوم : الجمعة 17 يناير 2020, 9:17 pm


شاطر
 

 مختصر تفسير سورة الصّافات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملكة الاحزان
نائب المدير
نائب المدير
ملكة الاحزان

انثى
عدد المساهمات : 12667
العمر : 30
العمل/الترفيه : مدرسـة
المزاج : اللهم لك الحمد
الجامعة : جامعة الأسكندرية
الكلية : كلية الآداب
الفرقة : خريج
الشعبة : عامة
المحافظة : البحيرة
المدينة : دمنهور
نقاط : 18052
تاريخ التسجيل : 10/08/2008
مختصر تفسير سورة الصّافات 800341355

مختصر تفسير سورة الصّافات Empty
مُساهمةموضوع: مختصر تفسير سورة الصّافات   مختصر تفسير سورة الصّافات Emptyالسبت 27 نوفمبر 2010, 12:25 am

{{79}} - {مختصر تفسير سورة الصّافات}

تمهيد:
ُسميت هذه السورة المباركة بـ "سورة الصافات" تذكيراً للعباد بالملأ الأعلى من الملائكة الأطهار ، الذين لا ينفكّون عن عبادة الله جلّ وعلا:{ يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لا يَفْتُرُونَ (20)} - من سورة الأنبياء ، وبيان وظائفهم التي ُكلّفوا بها ، وهي من السّور المكّية التي تعنى بأصول العقيدة الإِسلامية: التوحيد ، الوحي ، البعث ، والجزاء ، شأنها كشأن سائر السّور المكّية التي تهدف إلى تثبيت دعائم الإِيمان.

تفسير الآيات:
بسم الله الرحمن الرحيم

{وَالصَّافَّاتِ صَفًّا (1)}: َالصَّافَّاتِ: هي الملائكة الصافات لربها في السماء ، وهي جمع "صافة" ، فالصافات: جمع الجمع ، و ورد أيضا: قسم بالجماعات تصطف للعبادة
{فَالزَّاجِرَاتِ زَجْرًا (2)}: قيل: الملائكة تزجر السحاب فتسوقه ، و ورد أيضاً: تزجر عن المعاصي بالأقوال والأفعال
{فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا (3)}: القارئات كتاباً. وهذه أقسام أقسم الله تعالى بها
{إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ (4)}: جواب القسم
{رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ (5)}: َرَبُّ الْمَشَارِقِ: مدبر مشارق الشمس في الشتاء والصيف ، ومغاربها ، وترك ذكر "المغارب" واستغنى بذكر المشارق من ذكرها ، إذ كان معلوما أن معها المغارب
{إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6)}: أي بضوئها أو بها
{وَحِفْظًا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ (7)}: مَارِدٍ: متمرد خارج عن الطاعة
{لا يَسَّمَّعُونَ}: أي الشياطين
{إِلَى الْمَلإِ الأَعْلَى}: إلى جماعة الملائكة التي هي أعلى ممن هم دونهم
{وَيُقْذَفُونَ}: ُيرجمون
{مِنْ كُلِّ جَانِبٍ (8)}: من جوانب السماء
{دُحُورًا}: مصدر: دحرته ، أي: دفعته وأبعدته وطردته. يدحرونها عن الإستماع
{وَلَهُمْ}: يعني: الشياطين المسترقة للسمع
{عَذَابٌ وَاصِبٌ (9)}: خالص دائم لا ينقطع
{إِلاَّ مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ}: إلا من استرق السمع منهم مسارقةً بسرعة
{فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ}: من نار ، ما يُرى كالكوكب منقضاً من السماء
{ثَاقِبٌ (10)}: متوقد ، مضئ أو مُحرق
{فَاسْتَفْتِهِمْ}: فاستفتِ المشركين المنكرين للبعث
{أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمْ مَنْ خَلَقْنَا إِنَّا خَلَقْنَاهُمْ}: أخلْقُهم أشد؟ أم خلْقُ من عددنا خلقه من الملائكة والسموات والأرض؟
{مِنْ طِينٍ لازِبٍ (11)}: لازِبٍ: لاصق
{بَلْ عَجِبْتَ وَيَسْخَرُونَ (12)}: بل عجبت يا محمّد مما أعطاك الله من الفضل بهذا القرآن وهم يسخرون به
{وَإِذَا ذُكِّرُوا لا يَذْكُرُونَ (13)}: وَإِذَا ذُكِّرُوا: بحجج الله عليهم
{وَإِذَا رَأَوْا آَيَةً يَسْتَسْخِرُونَ (14)}: يَسْتَسْخِرُونَ: يستهزئون بها
{وَقَالُوا إِنْ هَذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُبِينٌ (15)}: مُبِينٌ: بيّن
{أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ (16) أَوَآَبَاؤُنَا الأَوَّلُونَ (17)}: إنكار للبعث
{قُلْ نَعَمْ وَأَنْتُمْ دَاخِرُونَ (18)}: دَاخِرُونَ : صاغرون أذلاء
{فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ}: (ذلك هو) النفخ في الصور
{فَإِذَا هُمْ يَنْظُرُونَ (19)}: يعاينون ما كانوا يوعدون من قيام الساعة
{وَقَالُوا يَا وَيْلَنَا}: يَا وَيْلَنَا: يا هلاكنا أحضر
{هَذَا يَوْمُ الدِّينِ (20)}: يَوْمُ الدِّينِ: يوم المجازاة والمحاسبة بالأعمال
{هَذَا يَوْمُ الْفَصْلِ الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ (21)}: يَوْمُ الْفَصْلِ: القضاء بين أهل الجنة وأهل النار
{احْشُرُوا}: اجمعوا
{الَّذِينَ ظَلَمُوا}: كفروا بالله في الدنيا وعصوه
{وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ (22)}: أَزْوَاجَهُمْ: أشباههم ، أو قرناءهم
{مِنْ دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ}: فَاهْدُوهُمْ: وجّهوهم
{إِلَى صِرَاطِ الْجَحِيمِ (23)}: قيل أن "الجحيم" الباب الرابع من أبواب النّار
{وَقِفُوهُمْ}: احبسوهم ، أي: احبسوا أيها الملائكة هؤلاء المشركين
{إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ (24)}: قيل: عمّا عما كانوا يعبدون من دون الله
{مَا لَكُمْ لا تَنَاصَرُونَ (25)}: لا ينصر بعضكم بعضاً
.






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


يا إلهيً لا تحرمنيْ مطلبي !
فـَ أنتّ وحدك من يعلم , كيف أنسجُ أحلامًي كل ليلة
و أنامُ على أملِ تحقيقها في الصباح !
أؤمن كثيراً بأن المساحة الفاصلة بين y]الحلم والواقع]
وبين ]السماء والأرض] مجرد .. "دعاء"•[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://malket-elahzan.yoo7.com
ملكة الاحزان
نائب المدير
نائب المدير
ملكة الاحزان

انثى
عدد المساهمات : 12667
العمر : 30
العمل/الترفيه : مدرسـة
المزاج : اللهم لك الحمد
الجامعة : جامعة الأسكندرية
الكلية : كلية الآداب
الفرقة : خريج
الشعبة : عامة
المحافظة : البحيرة
المدينة : دمنهور
نقاط : 18052
تاريخ التسجيل : 10/08/2008
مختصر تفسير سورة الصّافات 800341355

مختصر تفسير سورة الصّافات Empty
مُساهمةموضوع: رد: مختصر تفسير سورة الصّافات   مختصر تفسير سورة الصّافات Emptyالسبت 27 نوفمبر 2010, 12:26 am

لْ هُمُ الْيَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ (26)}: مُسْتَسْلِمُونَ: لقضاء الله تعالى فيهم ، موقنون بعذابه
{وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ (27)}: أقبل الإنس على الجن يتساءلون
{قَالُوا إِنَّكُمْ كُنْتُمْ تَأْتُونَنَا عَنِ الْيَمِينِ (28)}: قالت الإنس للجن: إنكم كنت تأتوننا فتخدعوننا بأقوى الوجوه
{قَالُوا بَلْ لَمْ تَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (29) وَمَا كَانَ لَنَا عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ بَلْ كُنْتُمْ قَوْمًا طَاغِينَ (30)}: طَاغِينَ: مجاوزين الحد في العصيان
{فَحَقَّ عَلَيْنَا}: وجب علينا
{قَوْلُ رَبِّنَا}: عذاب ربنا
{إِنَّا لَذَائِقُونَ (31)}: نحن وأنتم العذاب
{فَأَغْوَيْنَاكُمْ}: أضللناكم عن سبيل الله
{إِنَّا كُنَّا غَاوِينَ (32)}: ضالين
{فَإِنَّهُمْ يَوْمَئِذٍ}: يَوْمَئِذٍ: يوم القيامة
{فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ (33)}: لاشتراكهم في الغواية
{إِنَّا كَذَلِكَ}: كما نفعل بهؤلاء
{نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ (34)}: أي نعذبهم التابع منهم والمتبوع
{إِنَّهُمْ كَانُوا إِذَا قِيلَ لَهُمْ لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ (35)}: إِنَّهُمْ: أي هؤلاء
{وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُوا آَلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَجْنُونٍ (36)}: لِشَاعِرٍ مَجْنُونٍ: أي لأجل محمّد صلّى الله عليه وسلم
{بَلْ جَاءَ بِالْحَقِّ وَصَدَّقَ الْمُرْسَلِينَ (37)}: بل هو لله نبي جاء بالحق من عنده والقرآن الذي أنزله عليه ، وصدّق المرسلين الذين كانوا من قبله
{إِنَّكُمْ لَذَائِقُو الْعَذَابِ الْأَلِيمِ (38) وَمَا تُجْزَوْنَ إِلاَّ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (39) إِلاَّ عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (40)}: الْمُخْلَصِينَ: الذين أخلصهم الله لرحمته ، وكتب لهم السعادة في أم الكتاب بأنهم لا يذوقون العذاب
{أُولَئِكَ لَهُمْ}: في الجنة
{رِزْقٌ مَعْلُومٌ (41)}: بكرةً وعشية
{فَوَاكِهُ}: بيان للرزق وهو ما يُؤكل تلذذاً لا لحفظ صحة لأن أهل الجنة مستغنون عن حفظها بخلق أجسامهم للأبد
{وَهُمْ مُكْرَمُونَ (42)}: بثواب الله سبحانه وتعالى
{فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ (43) عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ (44)}: مُتَقَابِلِينَ: لا يرى بعضهم قفا بعض
{يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِكَأْسٍ مِنْ مَعِينٍ (45)}: مِنْ مَعِينٍ: من شراب نابع من العُيون
{بَيْضَاءَ}: أشد بياضاً من اللبن
{لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ (46)}: لَذَّةٍ: لذيذة
{لا فِيهَا غَوْلٌ}: ليس في هذه الخمر غوْل تغتال عقول شاربيها ، أي تذهبها كخمر الدنيا ، ولا يلحقهم منها أذى
{وَلا هُمْ عَنْهَا يُنْزَفُونَ (47)}: يُنْزَفُونَ: بمعنى: ولا هم عن شربها تُنْزَف عقولهم
{وَعِنْدَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ}: نساء قصرن أبصارهن وعقولهن على بعولتهن ، فلا يردن غيرهم
{عِينٌ (48)}: جمع "عيناء" وهي المرأة الواسعة العين
{كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَكْنُونٌ (49)}: شبههن بباطن البيض في البياض ، وقيل: عنى بالبيض: اللؤلؤ ، وبه شبههن في بياضه وصفائه ، و ورد أيضاً: مَصُون مَستور
{فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ (50)}: بعض أهل الجنة على بعض






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


يا إلهيً لا تحرمنيْ مطلبي !
فـَ أنتّ وحدك من يعلم , كيف أنسجُ أحلامًي كل ليلة
و أنامُ على أملِ تحقيقها في الصباح !
أؤمن كثيراً بأن المساحة الفاصلة بين y]الحلم والواقع]
وبين ]السماء والأرض] مجرد .. "دعاء"•[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://malket-elahzan.yoo7.com
ملكة الاحزان
نائب المدير
نائب المدير
ملكة الاحزان

انثى
عدد المساهمات : 12667
العمر : 30
العمل/الترفيه : مدرسـة
المزاج : اللهم لك الحمد
الجامعة : جامعة الأسكندرية
الكلية : كلية الآداب
الفرقة : خريج
الشعبة : عامة
المحافظة : البحيرة
المدينة : دمنهور
نقاط : 18052
تاريخ التسجيل : 10/08/2008
مختصر تفسير سورة الصّافات 800341355

مختصر تفسير سورة الصّافات Empty
مُساهمةموضوع: رد: مختصر تفسير سورة الصّافات   مختصر تفسير سورة الصّافات Emptyالسبت 27 نوفمبر 2010, 12:26 am

قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ (51)}: قَرِينٌ: صاحب من بني آدم
{يَقُولُ أَئِنَّكَ لَمِنَ الْمُصَدِّقِينَ (52)}: لَمِنَ الْمُصَدِّقِينَ: بالبعث
{أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَدِينُونَ (53)}: أَئِنَّا لَمَدِينُونَ: محاسبون ومجزيون
{قَالَ هَلْ أَنْتُمْ مُطَّلِعُونَ (54)}: قال هذا المؤمن الذي أُدخِل الجنة لأصحابه: "هَلْ أَنْتُمْ مُطَّلِعُونَ" في النار لعلي أرى قريني الذي كان يقول لي: "أَئِنَّكَ لَمِنَ الْمُصَدِّقِينَ"
{فَاطَّلَعَ فَرَآَهُ فِي سَوَاءِ الْجَحِيمِ (55)}: فِي سَوَاءِ الْجَحِيمِ: في وسط الجحيم
{قَالَ تَاللَّهِ إِنْ كِدْتَ لَتُرْدِينِ (56)}: لتهلكني بصدّك إياي عن الإيمان
{وَلَوْلا نِعْمَةُ رَبِّي لَكُنْتُ مِنَ الْمُحْضَرِينَ (57)}: لَكُنْتُ مِنَ الْمُحْضَرِينَ: معك في عذاب الله
{أَفَمَا نَحْنُ بِمَيِّتِينَ (58) إِلاَّ مَوْتَتَنَا الأُولَى}: يقول هذا المؤمن: أفما نحن بميتين غير موتتنا الأولى في الدنيا
{وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ (59)}: بعد دخولنا الجنة
{إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (60)}: إِنَّ هَذَا: الذي ذكرت لأهل الجنة
{لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلِ الْعَامِلُونَ (61)}: قيل: يُقال لهم ذلك ، وقيل: هم يقولونه
{أَذَلِكَ}: المذكور لهم
{خَيْرٌ نُزُلاً}: وهو ما يُعدُّ للنازل من ضيف وغيره
{أَمْ شَجَرَةُ الزَّقُّومِ (62)}: المعدّة لأهل النار وهي من أخبث الشجر المر "بتهامة" ينبتها الله في الجحيم
{إِنَّا جَعَلْنَاهَا فِتْنَةً لِلظَّالِمِينَ (63)}: فِتْنَةً لِلظَّالِمِينَ: مِحْنة وعذاباً لهم في الآخرة
{إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ (64)}: أَصْلِ الْجَحِيمِ: قعر جهنم
{طَلْعُهَا}: ثمرها الشبيه بطلع النخل
{كَأَنَّهُ رُءُوسُ الشَّيَاطِينِ (65)}: مَثَلٌ يُقال في تقبيح الشئ: كأنه شيطان
{فَإِنَّهُمْ}: أي الكفار
{لآَكِلُونَ مِنْهَا فَمَالِئُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ (66)}: لآَكِلُونَ مِنْهَا: مع قبحها لشدة جوعهم
{ثُمَّ إِنَّ لَهُمْ عَلَيْهَا لَشَوْبًا}: لَشَوْبًا:وهو الخلط ، من قول العرب: شاب فلان طعامه فهو يشوبه إذا مزجه
{مِنْ حَمِيمٍ (67)}: ماء بالغ غاية الحرارة
{ثُمَّ إِنَّ مَرْجِعَهُمْ لإِلَى الْجَحِيمِ (68)}: مَرْجِعَهُمْ: مآبهم ومصيرهم
{إِنَّهُمْ أَلْفَوْا آَبَاءَهُمْ ضَالِّينَ (69)}: أَلْفَوْا آَبَاءَهُمْ: وجدوهم
{فَهُمْ عَلَى آَثَارِهِمْ يُهْرَعُونَ (70)}: يُهْرَعُونَ: يسرعون ويستعجلون
{وَلَقَدْ ضَلَّ قَبْلَهُمْ أَكْثَرُ الأَوَّلِينَ (71)}: من الأمم الماضية
{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا فِيهِمْ مُنْذِرِينَ (72)}: مُنْذِرِينَ: من الرسل
{فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُنْذَرِينَ (73)}: الْمُنْذَرِينَ: الكافرين ، أي عاقبتهم العذاب
{إِلاَّ عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (74)}: المؤمنين فإنهم نجوا من العذاب لإخلاصهم في العبادة ، أو لأن الله أخلصهم لها على قراءة: فتح اللام
{وَلَقَدْ نَادَانَا نُوحٌ}: بقوله: "كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا وَقَالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ (9) فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ (10)" – سورة القمر
{فَلَنِعْمَ الْمُجِيبُونَ (75)}: له نحن: أي دعانا على قومه فأهلكناهم بالغرق
.






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


يا إلهيً لا تحرمنيْ مطلبي !
فـَ أنتّ وحدك من يعلم , كيف أنسجُ أحلامًي كل ليلة
و أنامُ على أملِ تحقيقها في الصباح !
أؤمن كثيراً بأن المساحة الفاصلة بين y]الحلم والواقع]
وبين ]السماء والأرض] مجرد .. "دعاء"•[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://malket-elahzan.yoo7.com
ملكة الاحزان
نائب المدير
نائب المدير
ملكة الاحزان

انثى
عدد المساهمات : 12667
العمر : 30
العمل/الترفيه : مدرسـة
المزاج : اللهم لك الحمد
الجامعة : جامعة الأسكندرية
الكلية : كلية الآداب
الفرقة : خريج
الشعبة : عامة
المحافظة : البحيرة
المدينة : دمنهور
نقاط : 18052
تاريخ التسجيل : 10/08/2008
مختصر تفسير سورة الصّافات 800341355

مختصر تفسير سورة الصّافات Empty
مُساهمةموضوع: رد: مختصر تفسير سورة الصّافات   مختصر تفسير سورة الصّافات Emptyالسبت 27 نوفمبر 2010, 12:27 am

وَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ (76)}: أي الغرق
{وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمُ الْبَاقِينَ (77)}: فالناس كلهم من ذرية نوح عليه السلام
{وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ}: أبقينا على نوح ذكراً جميلاً
{فِي الآَخِرِينَ (78)}: فيمن تأخر بعده من الناس ، من الأنبياء والأمم إلى يوم القيامة
{سَلامٌ عَلَى نُوحٍ فِي الْعَالَمِينَ (79)}: سَلامٌ: منّا
{إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (80)}: كَذَلِكَ: كما جزيناهم
{إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (81) ثُمَّ أَغْرَقْنَا الآَخَرِينَ (82)}: الآَخَرِينَ: كفار قومه
{وَإِنَّ مِنْ شِيعَتِهِ}: من تُبّاع نوح عليه السلام ، على منهاجه وملّته
{لإِبْرَاهِيمَ (83)}: وإن طال الزمان بينهما وهو ألفان وستمائة وأربعون سنة وكان بينهما هود و صالح عليهم جميعا السلام
{إِذْ جَاءَ رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ (84)}: سَلِيمٍ: من الشرك مخلص بالتوحيد
{إِذْ قَالَ}: في هذه الحالة المستمرة له
{لأَبِيهِ وَقَوْمِهِ}: موبخاً
{مَاذَا تَعْبُدُونَ (85)}: مَاذَا: ما الذي
{أَئِفْكًا آَلِهَةً دُونَ اللَّهِ تُرِيدُونَ (86)}: أَئِفْكًا: أكذباً معبوداً غير الله تُريدون؟ ، والإفك: أسوأ الكذب
{فَمَا ظَنُّكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (87)}: إذا عبدتم غيره أنه يترككم بلا عقاب؟: لا ، وكانوا نجّامين ، فخرجوا إلى عيد لهم وتركوا طعامهم عند أصنامهم فإذا رجعوا أكلوه ، وقالوا لسيدنا إبراهيم: اخرج معنا
{فَنَظَرَ نَظْرَةً فِي النُّجُومِ (88)}: إيهاماً لهم أنه يعتمد عليها ليعتمدوه
{فَقَالَ إِنِّي سَقِيمٌ (89)}: سَقِيمٌ: أي عليل. و ورد أيضاً: يريد أنه سقيم القلب لكفرهم
{فَتَوَلَّوْا عَنْهُ مُدْبِرِينَ (90)}: فَتَوَلَّوْا عَنْهُ: إلى عيدهم
{فَرَاغَ}: مال إليها خفية
{إِلَى آَلِهَتِهِمْ}: وهي الأصنام وعندها الطعام
{فَقَالَ أَلا تَأْكُلُونَ (91)}: فلم ينطقوا
{مَا لَكُمْ لا تَنْطِقُونَ (92)}: فلم تجب
{فَرَاغَ عَلَيْهِمْ ضَرْبًا بِالْيَمِينِ (93)}: أقبل على الأصنام يكسرهن بفأس في يده ، يضربهم ضربا ملتبسا بالقوة
{فَأَقْبَلُوا إِلَيْهِ يَزِفُّونَ (94)}: يَزِفُّونَ: أي يسرعون في المشي ، فقالوا له: نحن نعبدها وأنت تكسرها
{قَالَ}: لهم موبخاً
{أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ (95)}: من الحجارة وغيرها أصناماً
{وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ (96)}: من نحتكم ومنحوتكم
{قَالُوا ابْنُوا لَهُ بُنْيَانًا}: بنى له شبه التنور ، ثم نقلوا إليه الحطب ، وأوقدوا عليه
{فَأَلْقُوهُ فِي الْجَحِيمِ (97)}: "الجحيم" عند العرب: جمر النار بعضه على بعض ، والنار على النار
{فَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا}: بإلقائه في النار لتهلكه
{فَجَعَلْنَاهُمُ الأَسْفَلِينَ (98)}: الأَسْفَلِينَ: الأذلين حجّة ، المقهورين فخرج من النار سالماً
{وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي}: مهاجر إليه من دار الكفر
{سَيَهْدِينِ (99)}: إلى حيث أمرني ربي وهو الشام ، فلما وصل إلى الأرض المقدسة قال:
{رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ (100)}: ولداً صالحاً
.






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


يا إلهيً لا تحرمنيْ مطلبي !
فـَ أنتّ وحدك من يعلم , كيف أنسجُ أحلامًي كل ليلة
و أنامُ على أملِ تحقيقها في الصباح !
أؤمن كثيراً بأن المساحة الفاصلة بين y]الحلم والواقع]
وبين ]السماء والأرض] مجرد .. "دعاء"•[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://malket-elahzan.yoo7.com
ملكة الاحزان
نائب المدير
نائب المدير
ملكة الاحزان

انثى
عدد المساهمات : 12667
العمر : 30
العمل/الترفيه : مدرسـة
المزاج : اللهم لك الحمد
الجامعة : جامعة الأسكندرية
الكلية : كلية الآداب
الفرقة : خريج
الشعبة : عامة
المحافظة : البحيرة
المدينة : دمنهور
نقاط : 18052
تاريخ التسجيل : 10/08/2008
مختصر تفسير سورة الصّافات 800341355

مختصر تفسير سورة الصّافات Empty
مُساهمةموضوع: رد: مختصر تفسير سورة الصّافات   مختصر تفسير سورة الصّافات Emptyالسبت 27 نوفمبر 2010, 12:27 am

فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلامٍ حَلِيمٍ (101)}: حَلِيمٍ: أي ذي حُلُم كثير ، رُجّحَ كثيراً أنه "إسماعيل" عليه السلام
{فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ}: أي أن يسعى معه و يُعينه ، قيل: بلغ سبع سنين وقيل ثلاث عشرة سنة
{قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى}: أَرَى: أي رأيت
{فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ}: ورؤيا الأنبياء حق وأفعالهم بأمر الله تعالى
{فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى}: من الرأي ، شاوره ليأنس بالذبح وينقاد للأمر به
{قَالَ يَا أَبَتِ}: التاء عوض عن ياء الإضافة
{افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ}: به
{سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102)}: على ذلك
{فَلَمَّا أَسْلَمَا}: استسلما وانقادا لأمره تعالى
{وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103)}: أضجعه على جبينه على الأرض
{وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا}: بما أتيت به مما أمكنك من أمر الذبح: أي يكفيك ذلك.
{إِنَّا كَذَلِكَ}: كما جزيناك
{نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105)}: لأنفسهم بامتثال الأمر بإفراج الشدة عنهم
{إِنَّ هَذَا}: الذبح المأمور به
{لَهُوَ الْبَلاءُ الْمُبِينُ (106)}: الْبَلاءُ الْمُبِينُ: الاختبار البيّن الظاهر
{وَفَدَيْنَاهُ}: أي المأمور بذبحه (ولده)
{بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107)}: بجزاء عظيم وفدية ، وهو الكبش الذي ُفدِيَ به
{وَتَرَكْنَا}: أبقينا
{عَلَيْهِ فِي الآَخِرِينَ (108)}: فيمن بعده إلى يوم القيامة ، ثناءاً جميلاً ، وذكراً حسناً
{سَلامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ (109)}: سَلامٌ: منّا
{كَذَلِكَ}: كما جزيناه
{نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (110)}: لأنفسهم
{إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (111) وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ (112) وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ}: وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ: بتكثير ذريته
{وَعَلَى إِسْحَاقَ}: ولده بجعلنا أكثر الأنبياء من نسله
{وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِمَا مُحْسِنٌ}: مُحْسِنٌ: مؤمن
{وَظَالِمٌ لِنَفْسِهِ}: كافر بالله
{مُبِينٌ (113)}: بيّن الكفر
{وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ (114)}: مَنَنَّا: أفضلنا بالنبوة
{وَنَجَّيْنَاهُمَا وَقَوْمَهُمَا}: بني إسرائيل
{مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ (115)}: أي استعباد فرعون إياهم
{وَنَصَرْنَاهُمْ فَكَانُوا هُمُ الْغَالِبِينَ (116)}: وَنَصَرْنَاهُمْ: على القبط
{وَآَتَيْنَاهُمَا الْكِتَابَ}: الْكِتَابَ: التوراة
{الْمُسْتَبِينَ (117)}: البليغ البيان فيما أتى به من الحدود والأحكام وغيرها
{وَهَدَيْنَاهُمَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (118)}: الصِّرَاطَ: الطريق
{وَتَرَكْنَا}: أبقينا
{عَلَيْهِمَا فِي الآَخِرِينَ (119)}: ثناءًا حسناً
{سَلامٌ عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ (120)}: سَلامٌ: منّا
{إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (121) إِنَّهُمَا مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (122)}: إِنَّا كَذَلِكَ: كما جزيناهما
{وَإِنَّ إِلْيَاسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (123)}: إِلْيَاسَ: قيل هو ابن أخي هارون أخي موسى ، وقيل غيره ، أُرسِل إلى قوم ببعلبك ونواحيها
{إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَلا تَتَّقُونَ (124)}: الله
{أَتَدْعُونَ}: أتعبدون
{بَعْلاً}: اسم صنم
{وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ (125)}: َتَذَرُونَ: تتركون






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


يا إلهيً لا تحرمنيْ مطلبي !
فـَ أنتّ وحدك من يعلم , كيف أنسجُ أحلامًي كل ليلة
و أنامُ على أملِ تحقيقها في الصباح !
أؤمن كثيراً بأن المساحة الفاصلة بين y]الحلم والواقع]
وبين ]السماء والأرض] مجرد .. "دعاء"•[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://malket-elahzan.yoo7.com
ملكة الاحزان
نائب المدير
نائب المدير
ملكة الاحزان

انثى
عدد المساهمات : 12667
العمر : 30
العمل/الترفيه : مدرسـة
المزاج : اللهم لك الحمد
الجامعة : جامعة الأسكندرية
الكلية : كلية الآداب
الفرقة : خريج
الشعبة : عامة
المحافظة : البحيرة
المدينة : دمنهور
نقاط : 18052
تاريخ التسجيل : 10/08/2008
مختصر تفسير سورة الصّافات 800341355

مختصر تفسير سورة الصّافات Empty
مُساهمةموضوع: رد: مختصر تفسير سورة الصّافات   مختصر تفسير سورة الصّافات Emptyالسبت 27 نوفمبر 2010, 12:28 am

للَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ آَبَائِكُمُ الأَوَّلِينَ (126) فَكَذَّبُوهُ فَإِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ (127)}: لَمُحْضَرُونَ: تُحْضِرُهُم الزبانية في النار
{إِلاَّ عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (128)}: الذين أخلصهم للإيمان والفوز من العذاب
{وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الآَخِرِينَ (129) سَلامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ (130)}: إِلْ يَاسِينَ: إلياس عليه السلام ، أو إلياس وأتباعه
{إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (131) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (132) وَإِنَّ لُوطًا لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (133) إِذْ نَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ (134) إِلاَّ عَجُوزًا}: إِلاَّ عَجُوزًا: امرأته
{فِي الْغَابِرِينَ (135)}: في الباقين في العذاب
{ثُمَّ دَمَّرْنَا الآَخَرِينَ (136)}: أهلكناهم
{وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِمْ}: على آثارهم ومنازلهم في أسفاركم
{مُصْبِحِينَ (137)}: مُصْبِحِينَ: أي في وقت الصباح
{وَبِاللَّيْلِ أَفَلا تَعْقِلُونَ (138)}: الخطاب لأهل مكة
{وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (139) إِذْ أَبَقَ}: إِذْ أَبَقَ: حين فرّ ، هرب
{إِلَى الْفُلْكِ}: السفينة
{الْمَشْحُونِ (140)}: المملوء من الحمولة
{فَسَاهَمَ}: فقارع (من القرعة)
{فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ (141)}: المغلوبين ، فألقوه في البحر
{فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ}: ابتلعه
{وَهُوَ مُلِيمٌ (142)}: آتِ بما يُلام عليه ، من ذهابه إلى البحر وركوبه السفينة بلا إذن ربه
{فَلَوْلا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ (143)}: الذّاكرين الله كثيراً بالتسبيح
{لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ}: في بطن الحوت محبوساً
{إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (144)}: يبعث الله خلقه
{فَنَبَذْنَاهُ}: فقذفناه
{بِالْعَرَاءِ}: بالفضاء من الأرض
{وَهُوَ سَقِيمٌ (145)}: مثل الصبي المنفوس ، لحم نئ لم ينقص من خلقه شئ
{وَأَنْبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِنْ يَقْطِينٍ (146)}: كل شجر لا يكون على ساق ، وقيل: القرْع وقيل غيره
{وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِئَةِ أَلْفٍ}: من قومه
{أَوْ يَزِيدُونَ (147)}: قيل: بمعنى بل يزيدون ، وهم أهل "نينوى" من أهل الموصل
{فَآَمَنُوا}: فوحدوا الله ، وصدّقوا يونس عليه السلام
{فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ (148)}: أخرنا عنهم العذاب ، ومتعناهم بحياتهم إلى بلوغ آجالهم من الموت
{فَاسْتَفْتِهِمْ}: سلهم ، يعني مشركي قريش
{أَلِرَبِّكَ الْبَنَاتُ وَلَهُمُ الْبَنُونَ (149)}: لأنهم كانوا يقولون ذلك ، ويزعمون أن الملائكة بنات الله - جلَّ و علا -
{أَمْ خَلَقْنَا الْمَلائِكَةَ إِنَاثًا وَهُمْ شَاهِدُونَ (150)}: وَهُمْ شَاهِدُونَ: فشهدوا بما عاينوا






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


يا إلهيً لا تحرمنيْ مطلبي !
فـَ أنتّ وحدك من يعلم , كيف أنسجُ أحلامًي كل ليلة
و أنامُ على أملِ تحقيقها في الصباح !
أؤمن كثيراً بأن المساحة الفاصلة بين y]الحلم والواقع]
وبين ]السماء والأرض] مجرد .. "دعاء"•[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://malket-elahzan.yoo7.com
ملكة الاحزان
نائب المدير
نائب المدير
ملكة الاحزان

انثى
عدد المساهمات : 12667
العمر : 30
العمل/الترفيه : مدرسـة
المزاج : اللهم لك الحمد
الجامعة : جامعة الأسكندرية
الكلية : كلية الآداب
الفرقة : خريج
الشعبة : عامة
المحافظة : البحيرة
المدينة : دمنهور
نقاط : 18052
تاريخ التسجيل : 10/08/2008
مختصر تفسير سورة الصّافات 800341355

مختصر تفسير سورة الصّافات Empty
مُساهمةموضوع: رد: مختصر تفسير سورة الصّافات   مختصر تفسير سورة الصّافات Emptyالسبت 27 نوفمبر 2010, 12:29 am

{أَلا إِنَّهُمْ مِنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ (151)}: إِفْكِهِمْ: كذبهم على الله - جلَّ وعلا -

{وَلَدَ اللَّهُ}: بقولهم الملائكة بنات الله

{وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (152)}: فيه

{أَصْطَفَى الْبَنَاتِ عَلَى الْبَنِينَ (153)}: أَصْطَفَى: اختار؟ (استفهام توبيخ)

{مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (154)}: بئس الحكم تحكمون أيها القوم

{أَفَلا تَذَكَّرُونَ (155)}: أفلا تتدبرون ما تقولون فتعرفوا خطأه فتنتهوا عنه

{أَمْ لَكُمْ سُلْطَانٌ مُبِينٌ (156)}: حجة واضحة

{فَأْتُوا بِكِتَابِكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (157)}: فَأْتُوا بِكِتَابِكُمْ: التوراة فأروني ذلك فيه

{وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ}: الْجِنَّةِ: أي الملائكة

{نَسَبًا}: بقولهم إنها بنات الله

{وَلَقَدْ عَلِمَتِ الْجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ (158)}: لَمُحْضَرُونَ: إن الكفار لمحضرون في النار

{سُبْحَانَ اللَّهِ}: تنزيهاً له

{عَمَّا يَصِفُونَ (159)}: بأن لله ولداً

{إِلاَّ عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (160)}: أي المؤمنين استثناء منقطع ، أي فإنهم ينزهون الله تعالى عمّا يصفه هؤلاء

{فَإِنَّكُمْ}: يعني المشركين

{وَمَا تَعْبُدُونَ (161)}: من الأصنام

{مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ}: أي على معبودكم

{بِفَاتِنِينَ (162)}: بمضلين أحد إلا من سبق في علم الله أنه:

{إِلاَّ مَنْ هُوَ صَالِ الْجَحِيمِ (163)}: صَالِ الْجَحِيمِ: داخل إلى النار أو مقاس ٍ حرّها

{وَمَا مِنَّا}: معشر الملائكة

{إِلاَّ لَهُ مَقَامٌ مَعْلُومٌ (164)}: له مقام في السماء معلوم يعبد الله فيه لا يتجاوزه

{وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ (165)}: الصَّافُّونَ: أنفسنا في مقام العبادة ، و ورد: أقدامنا في الصلاة

{وَإِنَّا لَنَحْنُ الْمُسَبِّحُونَ (166)}: الْمُسَبِّحُونَ: المنزّهون الله تعالى عمّا لا يليق بجلاله

{وَإِنْ كَانُوا لَيَقُولُونَ (167)}: يعني: المشركين

{لَوْ أَنَّ عِنْدَنَا ذِكْرًا}: ذِكْرًا:كتاباً

{مِنَ الأَوَّلِينَ (168)}: أي من كتب الأمم السابقة

{لَكُنَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (169)}: العبادة له

{فَكَفَرُوا بِهِ}: بالكتاب الذي جاءهم وهو القرآن الكريم

{فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (170)}: عاقبة كفرهم

{وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا}: بالنصر

{لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ (171)}: وهي: "كَتَبَ اللَّهُ لأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ (21)" – من سورة المجادلة ، أو هي قوله تعالى:

{إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ (172)}

{وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ (173)}: جُنْدَنَا: حزبنا وأهل ولايتنا (المؤمنون)

{فَتَوَلَّ عَنْهُمْ}: أعرض عنهم

{حَتَّى حِينٍ (174)}: إلى حين نزول عذابه بهم في الدنيا والآخرة

{وَأَبْصِرْهُمْ}: إذا نزل بهم العذاب

{فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ (175)}: عاقبة كفرهم






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


يا إلهيً لا تحرمنيْ مطلبي !
فـَ أنتّ وحدك من يعلم , كيف أنسجُ أحلامًي كل ليلة
و أنامُ على أملِ تحقيقها في الصباح !
أؤمن كثيراً بأن المساحة الفاصلة بين y]الحلم والواقع]
وبين ]السماء والأرض] مجرد .. "دعاء"•[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://malket-elahzan.yoo7.com
ملكة الاحزان
نائب المدير
نائب المدير
ملكة الاحزان

انثى
عدد المساهمات : 12667
العمر : 30
العمل/الترفيه : مدرسـة
المزاج : اللهم لك الحمد
الجامعة : جامعة الأسكندرية
الكلية : كلية الآداب
الفرقة : خريج
الشعبة : عامة
المحافظة : البحيرة
المدينة : دمنهور
نقاط : 18052
تاريخ التسجيل : 10/08/2008
مختصر تفسير سورة الصّافات 800341355

مختصر تفسير سورة الصّافات Empty
مُساهمةموضوع: رد: مختصر تفسير سورة الصّافات   مختصر تفسير سورة الصّافات Emptyالسبت 27 نوفمبر 2010, 12:29 am

{أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ (176)}: أفبنزول عذابنا يستعجلون
{فَإِذَا نَزَلَ}: العذاب
{بِسَاحَتِهِمْ}: المراد: بهم
{فَسَاءَ}: بئس
{صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ (177)}: الْمُنْذَرِينَ :القوم الذين أنذرتهم فلم يصدقوا به
{وَتَوَلَّ عَنْهُمْ حَتَّى حِينٍ (178) وَأَبْصِرْ فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ (179)}: كرر تأكيدا لتهديدهم ، وسلوى له صلى الله عليه وسلم
{سُبْحَانَ رَبِّكَ}: تنزيهاً لربك يا محمد
{رَبِّ الْعِزَّةِ}: رب القوة والبطش
{عَمَّا يَصِفُونَ (180)}: عمّا يكذبون
{وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ (181)}: وأَمَنَة من الله للمرسلين الذين أرسلهم إلى أممهم من فزع يوم العذاب الأكبر
{وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (182)}: على نصرهم وهلاك الكافرين

- الحمد لله رب العالمين دائما وأبدا -



صدق الله العظيم


-------------------

المراجع:
1. تفسير الجلالين
2. مختصر تفسير الإمام الطبري
3. كلمات القرآن تفسير و بيان ، الأستاذ الشيخ حسنين محمد مخلوف
4. إذاعة القرآن الكريم ، نابلس - فلسطين
.






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


يا إلهيً لا تحرمنيْ مطلبي !
فـَ أنتّ وحدك من يعلم , كيف أنسجُ أحلامًي كل ليلة
و أنامُ على أملِ تحقيقها في الصباح !
أؤمن كثيراً بأن المساحة الفاصلة بين y]الحلم والواقع]
وبين ]السماء والأرض] مجرد .. "دعاء"•[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://malket-elahzan.yoo7.com
ملكة الاحزان
نائب المدير
نائب المدير
ملكة الاحزان

انثى
عدد المساهمات : 12667
العمر : 30
العمل/الترفيه : مدرسـة
المزاج : اللهم لك الحمد
الجامعة : جامعة الأسكندرية
الكلية : كلية الآداب
الفرقة : خريج
الشعبة : عامة
المحافظة : البحيرة
المدينة : دمنهور
نقاط : 18052
تاريخ التسجيل : 10/08/2008
مختصر تفسير سورة الصّافات 800341355

مختصر تفسير سورة الصّافات Empty
مُساهمةموضوع: رد: مختصر تفسير سورة الصّافات   مختصر تفسير سورة الصّافات Emptyالسبت 27 نوفمبر 2010, 12:30 am

الهدي النبوي في التداوي باليقطين


[size=9]بقلم الدكتور نظمي خليل أبو العطا موسى
أستاذ علوم النبات في جامعة عين شمس
ومدير مركز ابن النفيس للخدمات الفنية في البحرين


حديثنا عن النبات الذي أحبه الرسول صلى الله عليه وسلم وأكله، وتتبعه في الأكل، وثبت بالعلم الحديث أنه يحتوي الماء الضروري للعمليات الحيوية بالجسم، ويحتوي الكربوهيدرات اللازمة لإمداد الجسم بالطاقة، ويحتوي الألياف اللازمة لتقوية الجهاز الهضمي، وبه الأملاح اللازمة للجسم وبنائه، وإتمام عملياته الحيوية، ويحتوي الفيتامينات الضرورية للإنسان، والتي تحمي جسمه من بعض الأمراض، وثبت بالعلم الحديث أنه طارد للدودة الشريطية، ومسكن للالتهاب، ومدر للبول، ومزيل للإمساك، فكان من الهدي العلمي النبوي تتبعه في الأكل، وحب رسول الله صلى الله عليه وسلم له...


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


إنه نبات اليقطين أو القرع أو الدباء، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: أن خياطا دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم لطعام صنعه. قال أنس رضي الله عنه:
فذهب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقرب إليه خبزا من شعير، ومرقا فيه دباء وقديدا، قال أنس: فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يتتبع الدباء من حوالي الصحفة، فلم أزل أحب الدباء من ذلك اليوم. (أخرجه البخاري)

والدباء هو اليقطين أو القرع – والصحفة هي القصعة. فقد أحب المصطفى صلى الله عليه وسلم اليقطين وتتبعه في القصعة.

وقد قال ابن القيم الجوزية في الطب النبوي عن اليقطين: ماؤه يقطع العطش – ويذهب الصداع الحار إذا شرب أو غسل به الرأس، وهو ملين للبطن، وبالجملة هو أن ألطف الأغذية وأسرعها نفعا، ويذكر عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يكثر من أكله. وبذور الدباء تطرد الدودة الوحيدة (أي الدودة الشريطية) من الأمعاء، ولبه مدر للبول، ومزيل للإمساك، وصالح لمرضى الكليتين والأمعاء، والتهاب المفاصل والروماتزم.
ولليقطين في ديارنا العديد من الأسماء الشائعة منها القرع، والقرع العسلي، والكوسة، والدباي والدباء.

وبالتحليل الكيماوي الحيوي لبعض ثمار اليقطين المقشرة وجد بها 94% ماء، 1% بروتين، 4% كربوهيدرات، 1% دهن، 6% ألياف، 5,0% رماد – والرماد يحتوي الكالسيوم، والفوسفور، والحديد، والصوديوم، والبوتاسيوم، والماغنسيوم، وتحتوي الثمار الطازجة فيتامين A، والريبوفلامين والنياسين وحمض الأسكوربيك، وتحتوي البذور 46% دهن، 34%بروتين، 10% كربوهيدرات ، 3% ألياف.

وقد ورد ذكر اليقطين في القرآن الكريم مرة واحدة قال تعالى:

..( وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (139) إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ (140) فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ (141) فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ (142) فَلَوْلا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ (143) لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (144) فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ (145) وَأَنْبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِنْ يَقْطِينٍ (146) )..
(الصافات / 139- 146)

قال المفسرون اليقطين هو القرع المعروف – وقيل غيره وقال ابن القيم واليقطين المذكور في القرآن هو نبات الدباء، وثمره يسمى بالدباء والقرع. ومن حكمة إنبات اليقطين على سيدنا يونس عليه الصلاة والسلام أن نبات اليقطين سريع النمو، والإزهار، والإثمار، وثماره تحتوي على المواد الغذائية اللازمة للجسم، وثماره تؤكل خضراء طرية، وتؤكل ناضجة، وقابلة للتخزين من دون تلف لمدة طويلة لسمك جدار الثمرة، وليس للثمار رائحة تجذب النمل والحشرات، وللنبات معاليق يتسلق بها على الخيام، والمنازل، وأوراقه عريضة تظلل المكان.

لذلك أنبته الله على سيدنا يونس (ذو النون) عندما لفظه الحوت فأنس بإنباته واستبشر بنباته ونموه السريع، واستظل بظله، وأكل من ثماره وكان من أدلة توبة الله عليه ورضاه عنه.
ولفوائده الغذائية والصحية السابقة أحبه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان من هديه العلمي التغذي عليه وللفوائد الغائية السابق ذكرها، وللفوائد الطبية المعروفة لنا الآن.

واليقطين لا يحتاج إلى مساحات شاسعة للزراعة، وهو يزرع بجوار المحاصيل الرئيسة الأخرى، فهل فطن المسلمون إلى هذا النبات، وزرعوه وأكثروا من إنتاجه وتفننوا في طبخه وإعداده بدلا من زراعة بعض النباتات الأخرى غير المثمرة أو غير ذات جدوى اقتصادية عالية توفيرا للماء، والأرض والجهد والمال.

هذه دعوة للمسلمين في بلاد المجاعات أن يتنبهوا إلى ذلك.
[/size]






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


يا إلهيً لا تحرمنيْ مطلبي !
فـَ أنتّ وحدك من يعلم , كيف أنسجُ أحلامًي كل ليلة
و أنامُ على أملِ تحقيقها في الصباح !
أؤمن كثيراً بأن المساحة الفاصلة بين y]الحلم والواقع]
وبين ]السماء والأرض] مجرد .. "دعاء"•[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://malket-elahzan.yoo7.com
بسمة أمل
مراقبة
مراقبة
بسمة أمل

انثى
عدد المساهمات : 21839
العمر : 30
العمل/الترفيه : القراءه والنت
المزاج : عاااااادي
الجامعة : جامعة الأسكندرية
الكلية : كلية الآداب
الفرقة : خريج
الشعبة : اجتماع
المحافظة : البحيرة
المدينة : edkou
نقاط : 25407
تاريخ التسجيل : 02/03/2009
مختصر تفسير سورة الصّافات 800341355
مختصر تفسير سورة الصّافات 555225114


مختصر تفسير سورة الصّافات Empty
مُساهمةموضوع: رد: مختصر تفسير سورة الصّافات   مختصر تفسير سورة الصّافات Emptyالسبت 27 نوفمبر 2010, 6:18 pm



جزاكي الله خيرا

مجهود رااااااااااااائع يا ملكه








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ثقّ بأن : كُل شيء تفقده , تكسب شيئاً آخر مكانه !
فعلاً , ليس شيئاً آخر فقط بل أجمل و أجمل بكثير مما فقدته

:
:


! :
قلوَبنآ . . لم يعّذبهاَ أحد هيّ عَذبت : نفسُهاِ عندمّآ تحِب / مْن ليَس لهُآ
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] عيناك بصري * همسة عتاب [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sokr7oda
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 35736
العمر : 35
الجامعة : جامعة الأسكندرية
الكلية : كلية التجارة
الفرقة : الرابعة
الشعبة : لسه بدور
المحافظة : البحيرة
المدينة : دمنهور
نقاط : 39828
تاريخ التسجيل : 04/12/2008
مختصر تفسير سورة الصّافات 800341355

مختصر تفسير سورة الصّافات Empty
مُساهمةموضوع: رد: مختصر تفسير سورة الصّافات   مختصر تفسير سورة الصّافات Emptyالسبت 27 نوفمبر 2010, 6:21 pm



شكرا ملكة لمجهودك

لكن الموضوع كان محتاج تنسيق








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

I live a new life
with the birth of a new love

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
EZEL
مشرفة سابقة
مشرفة سابقة
EZEL

انثى
عدد المساهمات : 12273
العمر : 27
العمل/الترفيه : NO THING
المزاج :
الجامعة : جامعة دمنهور
الكلية : كلية التربية
الفرقة : الأولى
الشعبة : _____
المحافظة : البحيرة
المدينة : City of Dreams
نقاط : 14774
تاريخ التسجيل : 20/03/2010
مختصر تفسير سورة الصّافات 800341355
مختصر تفسير سورة الصّافات CaA03091

مختصر تفسير سورة الصّافات Empty
مُساهمةموضوع: رد: مختصر تفسير سورة الصّافات   مختصر تفسير سورة الصّافات Emptyالأحد 28 نوفمبر 2010, 2:14 pm

جزاكى الله خيرا

مشكورة لمجهودك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مختصر تفسير سورة الصّافات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلاب كلية التجارة بدمنهور :: «۩۞۩-الركن الديني-۩۞۩» :: قرآن كريم-
انتقل الى: