منتدى طلاب كلية التجارة بدمنهور
أهلا ومرحبا بكم معنا في منتدى طلاب كلية التجارة بدمنهور
إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط على زر التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا كنت عضو في المنتدى فتكرم بالضغط على زر الدخول وتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

منتدى طلاب كلية التجارة بدمنهور

مرحباً بك يا زائر - ونرحب بالعضو الجديد hendlele

 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تاريخ/ساعة اليوم : الأحد 04 ديسمبر 2016, 8:21 pm


شاطر | 
 

 دموع الأمل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ARTHUR
عضو مميز
عضو مميز


ذكر
عدد المساهمات : 1065
العمر : 26
العمل/الترفيه : كاتب بعد الضهر :D
المزاج : مبقاش عندى ،يادوب بعرف اكتب
الجامعة : جامعة الأسكندرية
الكلية : كلية التجارة
الفرقة : الثالثة
الشعبة : اقتصـــــــــاد

المحافظة : البحيرة
المدينة : المحمودية
نقاط : 3428
تاريخ التسجيل : 04/04/2011


مُساهمةموضوع: دموع الأمل   الأربعاء 27 أبريل 2011, 12:12 am

المقال ده كتبته قبل الثوره ولم أكن اعلم حينها بوجود ثوره بعدها بأيام ولكن كلما أتيت لنشره كان يحدث شئ يمنعنى فأحببت ان أنشره هذه المرة رغبة منى لكم فى قرائته ولانه من احب مقالاتى واعتذر عن تطويله

----------------------------دموع الأمل-------------------------------------








أحياناً كثيره اعتبر الامل
إنسانا يعيش بيننا،يلقى اهتماما من اناس ولا يجد ذلك فى أخريين يستقر مع
اناس
يضطرب ويذهب من اخريين يحزن مع
اشخاص فى احيان ويفرح مع اخريين ،وارى ان اكبر أمل غائب عننا تلك الفتره من الزمن
هو أمل التغيير ،أن ما يخيفنى فى هذا العصر هو اعنراض مبدأ الحق بكل وسائله
،فأننى احياناً أختنق من ذلك الامر ونظرأ للواقع فصدرى معرض للاختناق كل يوم
واحيانا كل ساعه لما أراه وأحسه
, ذلك الواقع الذى
ينفيه عقلى بين الحين والآخر تحت رايةً"أمل التغيير"إنها كلمه جميله ذات
معنى قوى للغاية فى الحياة ولكن ليس دائماً ما يصبح للافضل، أحس تلك الكلمه
من أفكار بعض الناس وأسمع صوت تناهيد صدورهم منها الحامله للقنوط ويأس الواقع الذى
يشبه أمل المنتظر لإنسان لا تعرف له وصفاً فى محطة قطار سننتظر طوال الحياة لاننا
حتى لو تقابلنا معه صدفةً فلن ندركه فذلك هو واقعنا أننا لم نعرف للامل وصفاً وطريقاً
نهتدى به حتى الآن عندما ننظر لبعض المواقف نجدها فساداً وموقفاً يعبر عن العجز
والضعف أمام شعوب العالم




وعندما ننظر لمظاهر الحياد
والتجمع فى حالات مثل ما حدث فى حادثة الفتنه نجد أن هناك بقيه من الخير ما زال
حياً ويحيا ويعيش ويتنفس فى صدور الناس وفى عقائد ومبادئ المجتمع الذى أراه مجتمعاً
لا يتحرك إلا إذا كان ناتجاً عن ردةٍ فعل فهل رأينا تجمعاً وحيادية وظهور
للمعادن الطيبه الاصيله فى ميادين ليست كمثل السخط وصراخ الدماء !!؟..
.أعتقد
اننا لم نتعلم بعد على اكتشاف قوى انفسنا والاستغناء عن تبعينا لما هم فى اوائل العالم
سواء فى قيم ومبادئ أو
حتى الساخط منها والهابط
فالعكس ماوجدت ليتنا حقاً اخذنا كل شئ بل اخذنا جانب وتركنا باقى عالمهم وكأننا
ابناءً لهم تابعون لهم على خطى عمياء ولكن لماذا دائماً على الابن انتظار ما يعيطه
له أباه لكى يعيش لماذا لا يستطع اكتشاف قواه والعمل به لعل رزقه فى يوم من الايام
يكون أكثر حظاً وتوفيقاً من والده او يساعده ويشاركه فى امور العالم ،ولكن هناك زوايا
اخرى فالابن هذا لديه كل ذلك




ولكن حدث له نوع من الاستنزاف بادئاً من أعلى
الهرم الى أسفله وأحياناً كثيره بل اغلبها لا يصل الى أسفله لاختناق او احتجاز
القناة الطبيقيه نتيجة سرطان الرأسمالية والمحسوبية وجميع الامراض الاخرى التى لم يجد لها لقاحأ
حتى الآن فى المجتمع فهو موجود فقط فى الاسواق الاوربيه والغربيه فمن يريد علاجاً
فليذهب لهناك ولكنى اخشى عليه ان يكون ثمن علاجه بيع الاصل والانتماء فالمشكله كما
يرى كثير من الشعب فى الحكومه التى لا تستورد مثل هذا العلاج من هناك فقد ترى
وزاره الصحه انه منتهى الصلاحيه فى هذا العصر او هناك عجز فى الموازنه
وعدم قدره على تغطيه تكاليف شراءه من وزاره الماليه او قد تكون اعراضه خطيره خصوصا
على افراد الشرطه الذى سيجعلهم العلاج ينتهون من استغلال الناس والافراد واتهامهم
بغير حق فللاسف كثيراً من الاحيان يضطر الفرد أن يساير تلك الامراض ويتعايش معها كما
لو كانت عضواً فيه عضواً يلجم لسانه عن التعبير وعقله عن الانتخاب
والتفكير ويقطع حباله الصوتيه وتزره لصالح آخريين
ليتكلموا بلاً منه فى منابر ومجالس يبدوا انها صممت منذ ثلاثين عاماً للمصالح
والاتهامات التى حولت بفعل عوامل الزمن وتعريه الحق ونسيانه ويصبح فيها ابكم واصم
لكثره الصراخ فيها فتآكلت احبال صوتها واصاب عينها العمى وجسدها العياء
،ولكـــــن يبدوا أن الجوانب فى العالم تتكامل حتى ولو على طريق الخطأ
فالسلبيه والتبعية ومواصله الانتظار فى محطات الديمقراطيه لوصول قطار التقدم
والرقى بها ينحرف عن مساره كلما اقترب من محطه ذلك المجتمع فكل ما نعيش ثمناً
لتجنب مخاطر الحروب والحصار والاحتلال فإيهما تفضل أن تكون محتلاً فى ثقافتك
واقتصادك ولديك نسبه من هواء الحريه تتنفس به أم تضطر لان تتنفس فى أجواء الحروب
والنار وتدفع بدماءك ودماء أبناء وطنك ضريبه لهم ؟ هناك من سيجيب بنعم وهناك
من يرجع للوراء ويقول لا ،القضيه تبدوا أنها محسوبه منذ عقود ولكن عقولنا فقط هى
من أكتشفت مؤخراً تلك الحقيقة ،فالذئب لن يتجرأ ويقوم ب
فتراس الغنم وهم مجموعه متكاتفه بل وهم
بعيدون عن بعضهم لكل منهما لها طرف فيها بعيده وقاصيه فيفكى فقط الذعر الذى
يصيبها جراء رؤيتها للذئب فليس لها غير وسيله الهرب بعيداً فى مكان لا يتواجد فيه
ذئاب العالم التى يخفون أنيابهم بإسم العداله والديمقراطيه والعلمانيه تذهب
فى مكان تضطر ان تعيش فيه خوفاً مما قد يصيبها مكان معالمه الجهل والتخلف والفقر وليس
للعداله روح فيه فذلك نحن العالم العربى ليس كله ذلك ولكن
يغلب على طابعه ما وصفت فإذا قررنا ان نصعد تلال العلم والتفوق يجبأن نتحمل الصخور
التى ستنهال علينا من الاعلى وتحمل الجهد الطويل والتشبث به والتمتع بسياسه النفس
الطويل والرد القاطع والشجاعه فى بعض الاحيان فى مواجهه من يعترض ويقف عقبةً فى
طريق صعودنا ولكن يحدث ذلك الا بتجمعنا على الاقل فى بعض المجالات وليس ضروريا جميعها
،كل ذلك ومازال صدرى ينبض بذلك الامل ويحلم به ويعمل لاجله ويدعوا اليه حتى
ولو بحديث ٍ مع لنفس فالخطوه الاولى هى الخروج من الصمت الذى ساد كثير من
الناس والتى يحظى بها بعض المعارضين من الاحزاب والتى لا يقوى على سياستها
البعض الاخر فمثلا الحزب الوطنى قوى بتحكمه فى بعض الامور التى يجعل الناس
تذهب اليه وحتى وإن ذهب منه الحكم فلديه كوادر ناهياً عن اوجه الفساد
المسيطره الان فيه ولكن بقيه الاحزاب لا اعتقد ان لديها سياسه الجرأه على كسب
الناس والدعوه اليهم للوقوف فى صوفهم هناك بالطبع لكل حزب أناس ولكن قليلون من
يظهرون امام العالم لهم فليس هناك غير حزب اراه ذو قياده وتنظيم جيد
ولكنه محظور واعتقد انه صالح فى الانتشار فى وسط الناس ولكن لااعتقده مناسباً
للحكم وهم الاخوان المسلمون الذى اراهم لا يستمعون لاحد الا لانفسهم فهم من الداخل
جديون مع الناس ولكنى اراهم متذمتون فى العلاقات الخارجيه فلو كان الحكم نصيبا لهم
يوماً فستجد طوارئ فى هذه البلاد اكثر مما كانت ولكن طوارئ ذات وجهه خارجيه
فمثلهم مثل انسان لا يعترف براى الاخريين لانه يرى نفسه دائماً على صواب
اعتقد ان كثيرا من الناس لا تجد اختلافا فيهم عن ذلك الوصف ولكنى اشيد بهم
باهتمامهم بالدين واعيب عليهم اختلاطه بامور تعارضه احيانا فى السياسه فسياسه
الدين مع احترامى كل الاحترام له ليست مناسبه لظروف الحكم والزمن
والعصر ومعالمه ،فارى ان اول خطوة لصعود تلال و مراتب العالم هو مواجهه اخطائنا
بعيداً عن منتسبيها وفاعليها فمعرفه اماكن الضعف والتخلف ومصارحه المجتمع
لذاته ستوفر كثيرا من الوقت للوصول للخطوه الثانيه وهى المعالجه
والتصليح ولكن الاول وقبل كل شئ يجب تغيير انفسنا قبل ان نغير بها المجتمع
ومعرفه ما هو التغير الذى يجب عمله والذى ينبغى السعى وراءه دون إختلاط أحزاب اهداف
آخرى أوفئات صيحاتها لمصالح آخرى بل بتحقيق وتفكير ويد واحده لسد انابيب
التى يضخ منها دخان الفساد وزواله بأفعالنا

.....................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sokr7oda
المدير العام
المدير العام


ذكر
عدد المساهمات : 35736
العمر : 32
الجامعة : جامعة الأسكندرية
الكلية : كلية التجارة
الفرقة : الرابعة
الشعبة : لسه بدور
المحافظة : البحيرة
المدينة : دمنهور
نقاط : 38689
تاريخ التسجيل : 04/12/2008


مُساهمةموضوع: رد: دموع الأمل   الأربعاء 27 أبريل 2011, 9:45 pm



مقال جميل اوى اوى

بس شكرا كتير لكلامك الكبير داه

وبجد مش عارف اكتب ايه قصاده


بس بجد الواحد كان فقد الامل فى الشعب داه

وكمان الواحد حاسس اننا بنرجع لورا بالتدريج

شكرا ليك








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

I live a new life
with the birth of a new love

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ARTHUR
عضو مميز
عضو مميز


ذكر
عدد المساهمات : 1065
العمر : 26
العمل/الترفيه : كاتب بعد الضهر :D
المزاج : مبقاش عندى ،يادوب بعرف اكتب
الجامعة : جامعة الأسكندرية
الكلية : كلية التجارة
الفرقة : الثالثة
الشعبة : اقتصـــــــــاد

المحافظة : البحيرة
المدينة : المحمودية
نقاط : 3428
تاريخ التسجيل : 04/04/2011


مُساهمةموضوع: رد: دموع الأمل   الخميس 28 أبريل 2011, 1:05 am

اولا
شكراً على ردك الجميل



ثانياً
عاوز اقولك حاجه بخصوص احساسك اننا بنرجع لورا تانى اللى حصل كان زى حادثه حصلت لواحد طول عمره غافل ونايم
وساكت فمن كتر الهماللى فيه ثار من اللى كان جواه
بس المشكله انه مكنش لاقى الطريق اصلا عشان بعد ما يثور يتجه ليه احساسك دا طبيعى وانا بحسه وكنت زمان بحسه بس فيه هناك شعاع امل
لازم بيكون موجود ولازم هيكون
موجود المشكله ان الاحساس دلوقتى مش
لازم يتعلق باللى المفروض نعمله واننا
نمشى ونعيش على الاحساس بيه انما الخطوه
والطريق اللى لازم نكون عليه هو اننا نوجه الشخص اللى كان نايم ده الطريق والهدف
ونقف معاه فيه بأى مجال بأى
شئ جميل بتحسه او بتلاقيه فى بلدك مهما
كان صغير بس صدقنى اكيد هيفرق لان فيه ناس كتيره اعرفها مش طالبه من الدنيا غير شعاع امل
تعيش عليه وانت هتلاقى اللى كان
فى التحرير هايطبق تانى وتالت فى الحياة نفسها بس حارب الفساد زى ما كنت
برايك بصوتك بقلمك باى شئ ممكن يكون فى ايدك تصلح بيه والا هتتسال عليه يوم القيامه قدام بلدك ليه ماعملتهوش اسف انى طولت بس انا كمان نفسى حد يقولى الكلام ده ويحسسنى بالامل وده اللى خلانى انشر
المقال ده ياريت مانفقدش الامل عشان فى البلد دى نقدر كلنا نعيش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دموع الأمل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلاب كلية التجارة بدمنهور :: «۩۞۩-ركن المنتديات العامة-۩۞۩» :: القسم العام-
انتقل الى: