منتدى طلاب كلية التجارة بدمنهور
أهلا ومرحبا بكم معنا في منتدى طلاب كلية التجارة بدمنهور
إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط على زر التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا كنت عضو في المنتدى فتكرم بالضغط على زر الدخول وتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

منتدى طلاب كلية التجارة بدمنهور

مرحباً بك يا زائر - ونرحب بالعضو الجديد hendlele

 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تاريخ/ساعة اليوم : الأحد 04 ديسمبر 2016, 10:12 am


شاطر | 
 

 عادات غريبه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قمرقلبى
مشرفة قسم خمسة لصحتك
مشرفة قسم خمسة لصحتك


انثى
عدد المساهمات : 12211
العمر : 25
العمل/الترفيه : طالبه
المزاج : متقلب
الجامعة : جامعة دمنهور
الكلية : كلية التجارة
الفرقة : الثالثة
الشعبة : ادارة اعمال


المحافظة : البحيرة
المدينة : فوق القمر
نقاط : 13674
تاريخ التسجيل : 19/10/2010


مُساهمةموضوع: عادات غريبه   السبت 01 يناير 2011, 11:47 pm

هذه بعض العادات الغريبه التى تمارسها بعض الشعوب و القبائل :

1- شعب الاسكيمو :
من عادات شعب الاسكيمو قتل البنات و اهمال امر العجائز و ذلك من اجل تقليل استهلاك الطعام ايام الفقر و المجاعات .

2- هنود امريكا الجنوبيه :
من عادات نساء الهنود في امريكا الجنوبيه ان الواحده منهن اذا ولدت لا ترقد في الفراش مدة النفاس كما تفعل النساء عادة , انما يرقد الزوج بدلا منها و القصد من ذلك ان يخدع الارواح الشريره فلا تصيب زوجته بسوء .

3- قبيلة الداياك في افريقيا :
هي قبيله بدائيه كانوا يقتلون اعداءهم و يجمعون رؤوسهم لاعتقادهم ان هؤلاء القتلى سوف يخدمونهم في العالم الآخر .

4- قبائل الباتاك في اندونيسيا :
من عاداتهم ان النساء هن اللواتي يقمن بجيمع الاعمال بينما يجلس الرجال في البيوت يدخنون و يتحدثون ( خوش رجال ) .

5- قبائل الجيفارو في غربي الامازون :
من عاداتهم انهم يصيدون البشر و يقطعون رؤوسهم و يزيلون عظام الجماجم ثم يجففون الرأس و يحشونه بالرمال الساخنه . لكي يستخدموها في السحر .
















[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



ليه يا حبيبتي ما بيننا دايما سفر

ده البعد ذنب كبير لايغتفر

ليه يا حبيبتي ما بيننا دايما بحور

أعدي بحر ألاقي غيره اتحفر

وعجبي
!!!


.
.
.
.



كلما احتجت الى الحب يا صغيرى تذكر انك فى قلبى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قمرقلبى
مشرفة قسم خمسة لصحتك
مشرفة قسم خمسة لصحتك


انثى
عدد المساهمات : 12211
العمر : 25
العمل/الترفيه : طالبه
المزاج : متقلب
الجامعة : جامعة دمنهور
الكلية : كلية التجارة
الفرقة : الثالثة
الشعبة : ادارة اعمال


المحافظة : البحيرة
المدينة : فوق القمر
نقاط : 13674
تاريخ التسجيل : 19/10/2010


مُساهمةموضوع: رد: عادات غريبه   السبت 01 يناير 2011, 11:49 pm

عادات وتقاليد الزواج فى دول العالم

1 - الزواج المشترك فى التبت :

من أقبح العادات السائدة فى بلاد التبت بالصين أنه إذا كان عدد من الأخوة يعيشون فى منزل واحد ، فإن أكبر الأخوة ينتقى إمرأة ويتزوجها وتكون مشاعة بينه وبين أخوته ويشتركون جميعاً فى مضاجعتها .

2 - فى بنجاب الهندية :

يشترك عدد من الأشخاص بعقد قرانهم على زوجة واحدة ويتفقون فيما بينهم على توزيع الايام وتخصيص الليالى فى الإستمتاع بهذه الزوجة التى يروق لها هذا الزواج وقد يبلغ عدد الأزواج أحياناً ستة أزواج أو ربما أكثر .. وإذا حملت الزوجة فيكون الولد الأول من نصيب أكبر الأزواج سناً والثانى للذى يليه وهكذا .

3 - الزواج عند الصينيين :

من غرائب عادات الزواج عند الصينيين فى بعض المناطق أن يتم عقد الخطبة بدون أن يرى العروسان بعضهما .. فإذا تم الإتفاق يقوم أهل العروسة بتزيينها ثم يضعونها فى محفة خاصة ويغلق عليها الباب ثم يحملونها إلى خارج البلدة ومعها بعض أهلها ، الذين يقابلون الزوج هناك ويعطونه المفتاح فيقوم بفتح المحفة ويراها فإذا أعجبته أخذها إلى منزله وإلا ردها إلى قومها .

4 - الخطوبة فى التبت :

مقاطعة التبت لها طقوس غريبة فى الزواج والخطبة فعن إختيار الزوج للزوجة .. يقوم بعض أقارب العروس بوضعها أعلى شجرة ويقيمون جميعاً تحت الشجرة مسلحين بالعصى فإذا رغب أحد الأشخاص فى إختيار هذه الفتاه عليه أن يحاول الوصول إليها والأهل يحاولون ان يمنعونه بضربه بالعصى فإذا صعد الشجرة وأمسك يديها عليه أن يحملها ويفر بها وهم يضربونه حتى يغادر المكان ويكون بذلك قد ظفر بالفتاة وحاز على ثقة أهلها .

5 -الزنا فى الهند :

فى قبيلة ( أربة ) الهندية المرأة التى لم تلد أبناء من زوجها .. يأمرها زوجها بإرتكاب الزنا الذى يتم بالتراضى بينهما .. أما قبيلة ( اليشرطية ) فإنهم يبيحون الزنا للضيوف فقط !!
وقبيلة ( تودا ) فى جنوب الهند لها طقوس غريبة فى الزواج أثناء الإحتفال بالعرس ينبغى على العروس الزحف على يديها وركبتها حتى تصل إلى العريس ولا ينتهى هذا الزحف إلا عندما يبارك العريس عروسه بأن يضع قدمه على رأسها .

6 - الزواج فى غينيا الجديدة :

من عادات الزواج هناك أن تسبح الفتاة فى بركة ماء وهى عارية تماماً فإذا قدم إليها أحد الحاضرين قطع ثياب تكون قد اعجبته وارتضاها زوجة له وعندما تتناول القطعة تصبح على الفور زوجته .

7 - جنوب الهند أم العجائب :

فى مدينة بوندا يورجاس تختبر العروس عريسها بوضعه فى إمتحان قاس وصعب فهى تصحبه إلى الغابة وتشعل النار وتكوى ظهره العارى ، فإذا تأوه أو تألم من الكى ترفضه ولا تقبله عريساً لها وعدا ذلك تفضحه أمام بنات القبيلة ، وإذا كان العكس تعتبره الحبيب المفضل والجدير بالحب والزواج .

8 - أندونيسيا :

يحظر على العروس فى أندونيسيا أن تطأ بأرجلها الأرض يوم زفافها خاصة عندما تنتقل من بيت أهلها إلى بيت زوجها لذا يُجبر والدها على حملها من بيته إلى بيت عريسها على كتفيه مهما طال الطريق .

9 - الملايو :

من عادة الزواج فى ملايو أن الرجل إذا أحب فتاة فإنه يأتى ويمكث وينام فى بيت الحبيبة بعد موافقتها ويبقى ويعيش معها مدة عامين دون أن يمسها فإذا راقت له خلال هذه الفترة التجريبية عندها توافق عليه وتتزوجه .. أما إذا كان مخلاً بالأدب وصاحب أخلاق سيئة فإنها تطرده على الفور .

10 - جزيرة جرين لاند :

فى الأقاليم الريفية منها يذهب العريس ليلة الزفاف إلى منزل عروسه ويجرها من شعرها إلى أن يوصلها إلى مكان الإحتفال .

11 - الباسفيك :

من عادات اهالى جزيرة هاوان أن يقدموا صداق المرأة الجميلة بعدد كبير من الفئران وتقل هذه الكمية حسب جمال العروسة .

12 - المهر العجيب فى جاوة :

أغرب وأعجب مهر فى العالم هو الذى يطلب من الأشخاص الراغبين فى الزواج فى جزيرة جاوة الغربية أن يقدم كل زوجين 25 ذنب فأر لإستصدار رخصة الزواج كما يطلب إلى الأشخاص الذين يطلبون تحقيق الشخصية أن يقدموا 5 أذناب .
حاكم جاوة فرض هذه الرسوم الغريبة فى سبيل القضاء على الفئران التى أصبحت خطراً يهدد محصول الأرز ..

13 - الزفاف فى بورما :

من طقوس الإحتفال بزفاف الفتيات فى بورما أن يأتى رجل عجوز ويطرح العروس أرضاً ويقوم بثقب أذنيها فإذا تألمت وتوجعت وصرخت لا تقدم لها المساعدة حتى تنزف أذنيها دماً .. يتم كل هذا على إيقاع الفرقة الموسيقية التى تنهمك فى العزف كلما توجعت الفتاة أكثر .

14 - قبيلة جوبيس الأفريقية :

تُجبر العروس فى قبيلة جوبيس الأفريقية على ثقب لسانها ليلة الزفاف حتى لا تكون ثرثارة ويمل منها زوجها .. بعد ثقب اللسان يتم وضع خاتم الخطبة فيه يتدلى منه خيطاً طويلاً يمسك الزوج بطرفه فإذا ما ثرثرت الزوجة وأزعجت زوجها يكفيه بشّدة واحدة من هذا الخيط أن يضع حداً لثرثرتها وكثرة كلامها .

15 - جزيرة تاهيتى :
تضع المرأة فى جزيرة تاهيتى وردة خلف الاذن اليسرى إذا كانت تبحث عن حبيب ... وتضع الزهرة خلف الأذن اليمنى إذا وجدته .

16 - جزيرة جاوة :
تصبغ العروس أسنانها باللون الأسود وتغسل قدمى زوجها أثناء حفلات الزواج كدليل على إستعدادها لخدمته طيلة حياتها .

17 - جنوب المحيط الهادى :

أبسط طقوس الزواج وأقلها تعقيداً هى تلك التى تمارسها قبيلة نيجريتو فى جنوب المحيط الهادى ففى تلك الجزيرة يذهب الخطيبان إلى عمدة القرية فيمسك برأسيهما ويدقهما ببعض وبهذا يتم الزواج .















[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



ليه يا حبيبتي ما بيننا دايما سفر

ده البعد ذنب كبير لايغتفر

ليه يا حبيبتي ما بيننا دايما بحور

أعدي بحر ألاقي غيره اتحفر

وعجبي
!!!


.
.
.
.



كلما احتجت الى الحب يا صغيرى تذكر انك فى قلبى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قمرقلبى
مشرفة قسم خمسة لصحتك
مشرفة قسم خمسة لصحتك


انثى
عدد المساهمات : 12211
العمر : 25
العمل/الترفيه : طالبه
المزاج : متقلب
الجامعة : جامعة دمنهور
الكلية : كلية التجارة
الفرقة : الثالثة
الشعبة : ادارة اعمال


المحافظة : البحيرة
المدينة : فوق القمر
نقاط : 13674
تاريخ التسجيل : 19/10/2010


مُساهمةموضوع: رد: عادات غريبه   السبت 01 يناير 2011, 11:56 pm

طرق الاحتفال بالعام الجديد في بعض دول العالم الغربي والعربي:

بداية سنحط في أوروبا، حيث يحتفل الشعب الألماني عشية يوم الـ 31 من ديسمبر عادة بانتهاء عام، وبداية عام جديد. ويُطلقون على هذا الاحتفال اسم «سيلفستر». ففي هذا اليوم تفتح المحلات التجارية في ألمانيا وتحديداً العاصمة برلين أبوابها حتى منتصف النهار. اما في فترة ما بعد الظهر فيبدأ الناس بتحضير الطعام والشراب للاحتفالات المقامة في المساء، والتي يغلب عليها المرح والسرور. ويبلغ الاحتفال ذروته عند منتصف الليل، عندما تشير عقارب الساعة نحو الثانية عشرة معلنة بداية السنة الجديدة. فترى الملايين عند بوابة «براندنبيرج» يهنئون بعضهم البعض بالقبلات والعناق وتتقارع الكؤوس في نخب العام الجديد. وبعد ذلك ببضعة دقائق يرى المرء أشكالاً بديعة من الألعاب النارية تملأ سماء برلين، وتسمع أصوات أجراس الكنائس التي تدق ابتهاجاً بالعام الميلادي الجديد.

أما في العاصمة اليونانية أثينا فيكتظ معبد «أكروبوليس» بالسكان للاستمتاع بأضواء الألعاب النارية وتوديع العام الحالي واستقبال العام الجديد.

وننتقل الى القارة الأفريقية السوداء، اذ يحتفل غالبية دول القارة برأس السنة الميلادية، رغم ان معظم هذه الدول لا تعتبره عيداً رسمياً. وتأخذ مظاهر الاحتفال هناك أشكالاً مصغرة لمظاهر الاحتفال في الدول الأوروبية، وتتمثل في الحفلات الغنائية واطلاق الألعاب النارية لحظة دخول السنة الجديدة، بالاضافة الى التجمع في الشوارع والأماكن العامة.
ففي القاهرة ، يتجمع الناس عند «كورنيش» النيل وبرج القاهرة والجسور الرئيسية ليطلقوا الألعاب النارية. وتُستغل الأهرامات ويُقام تحتها حفلات غنائية ضخمة، ويحضر الى هذا النوع من الاحتفالات كبار الشخصيات السياسية والفنية. والاحتفالات في القاهرة بوجه عام لها طابعها المميز مقارنة ببقية البلدان العربية.
أما في السودان ، فهناك طقوس أخرى، حيث يخرج الناس الى الشوارع الرئيسية لاطلاق الألعاب النارية، وبدأت هذه الظاهرة في السودان خلال السنوات العشر الأخيرة. ويقوم الشباب بالتجمع في الشوارع العامة ورش السيارات والمارة بالماء تعبيراً عن فرحتهم. كما تقام حفلات شعبية في أغلب الأحيان وتتجمع غالبية الناس في البيوت لمتابعة أحداث الاحتفالات في البلدان الأخرى عبر التلفاز، والاهتمام أكثر بالسهرات التلفزيونية الخاصة في هذا اليوم.

ولو حلقنا بعيداً نحو اليابان ، حيث يطلق الشعب الياباني على احتفالية ليلة رأس السنة اسم «الشوجاتو». ويرافق هذا الاحتفال العديد من الألعاب والتقاليد اليابانية القديمة المأخوذة من التراث، كذلك يتفنن الشعب بأجمعه في عمل الديكورات الخاصة بهم، أكثر من أي احتفالية أخرى من المناسبات، حيث يتم تزيين الابواب بحبال خاصة تسمى «الشيميناوا» اذ يعتقدون بانها تجلب الحظ الجيد لهم وتطرد الأرواح الشريرة.
الأطفال في هذا اليوم يلعبون بعدة ألعاب يابانية قديمة مثل «التاكو آجي»، وهي لعبة الطائرات الورقية، وكذلك لعبة «هانيتسوكي» وهي لعبة يلعبها الفتيان والفتيات معاً، والخاسر يخضب وجهه بالحبر الهندي. اما الكبار قيقومون بممارسة بعض الطقوس لطرد الأرواح الشريرة مثل طقس «الشيشيميامي»، وفيه يقوم أحد الاشخاص بارتداء فروة ورأس أسد، ثم يقوم بالرقص بين المنازل لطرد الأرواح الشريرة.
وبالنسبة للطعام ففي هذا اليوم، تقدم وجبات خاصة مثل «الأوسيتشي»، وهي وجبة شعبية عبارة عن أربع علب من الطعام توضع فوق بعضها البعض.

أما في الفيليبين فيتجمع المحتفلون عند تمثال «جابريلا سيلانج» في مدينة مكاتي بانتظار قدوم العام الجديد، لتضاء بعد ذلك السماء بالألعاب النارية.

ونحو الثلوج البيضاء في روسيا ، وتحديداً موسكو حيث يتجمع السكان في «الساحة الحمراء» عند بناية الكرملين، لمتابعة العد التنازلي للدقائق الأخيرة من العام لتوديعه واستقبال الجديد بالألعاب النارية وتبادل التحايا والانخاب.

وختاماً نحط جولتنا لنسلط الضوء على مظاهر الاحتفال في القارة البيضاء، أستراليا، حيث يتجمع الناس في مدينة سيدني فوق «مرفأ سيدني» لمشاهدة الألعاب النارية في ليلة رأس السنة.

مأكولات ليلة رأس السنة

لكل شعب مراسيمه الخاصة في اعداد الطعام الخاص بليلة رأس السنة، وتختلف هذه الوجبات باختلاف العادات الثقافية والاعتقادات الدينية وغيرها في بلدان العالم. الامر الذي جعل هذه الوجبة تأخذ أشكالاً عديدة وانواعاً مختلفة، وسنذكر على سبيل المثال بعضاً من عادات تلك البلدان في الطعام:

* الفرنسيون يستقبلون العام الجديد بشرب الخمور القديمة المخزونة في بيوتهم، اعتقاداً منهم بان هذه الخمور قد تسبب الشر والضرر اذا بقيت مخزونة حتى مطلع السنة الجديدة. لذلك يفضلون شربها كلها بدلاً من تركها مخزونة في بيوتهم.

* وفي بولندا تقوم الفتيات البولنديات في ليلة رأس السنة بتزيين انفسهن على شكل الأرنب، ويأكلن الخضروات فقط، معتقدات بان ذلك يجلب التوفيق والسلامة والخير الدائم في السنة الجديدة.

* أما شعب الباراغواي فيمتنع عن تناول الاطعمة الساخنة لمدة خمسة أيام قبل حلول عيد رأس السنة الجديدة، سواء كانوا من قادة الدولة والحكومة أو المواطنين العاديين، ويتناولون فقط المأكولات الباردة. ومع الساعات الأولى من السنة الجديدة يبدأون باعداد الاطعمة المختلفة على مواقد النار.

* وفي مدغشقر تمتنع الناس عن أكل اللحوم لمدة سبعة أيام قبل حلول عيد رأس السنة الجديدة، وفي الليلة الاخيرة يتناولون فقط بعض لحوم الدجاج. وفي اليوم التالي يقدم الزوج والزوجة لوالديهما «ذيل الديك» تعبيراً عن احترامهما لهم، ثم يقدمان «مخالب الديك» لاخونهم وأخواتهم تعبيراً عن العناية والحب لهم.

* النمساويون يمتنعون عن أكل سرطان البحر في عيد رأس السنة الجديدة معتقدين بان السرطان في هذه الليلة بالذات يسبب الأضرار للعائلة والعمل.

* في شمال الفيتنام يشعل أبناء الأقليات القومية البخور بجانب البئر أو ضفة النهر التي يجلبون منها الماء. ثم يبدأون في منتصف الليل باعداد عشاء فاخر لأفراد العائلة جميعا. وخلال تناول الوجبة يمتنعون عن شرب الحساء معتقدين ان ذلك يسبب أضرارا لمزروعاتهم في الحقول.

* وفي المجر يمتنعون عن تناول لحوم الدواجن في ليلة رأس السنة الجديدة، معتقدين بان أجنحة الدواجن تحمل الحظ السعيد وتطير بها بعيداً في السنة الجديدة. وفي اليوم الاول من السنة يقدمون لأقربائهم وأصدقائهم هدايا عليها رسوماً تمثل عاملاً يقوم بتنظيف المدخنة، وهي اشارة الى ازالة الاشياء القديمة والترحيب بقدوم السنة الجديدة.
* وفي ليلة رأس السنة يتناول الاسبانيون العنب بعد الاستماع الى دقات أجراس الكنائس. ولكنهم يتناولون اثنتي عشرة حبة من العنب فقط، معتقدين بان لكل حبة معنى معين، كالسلام والانسجام والسرور والثراء والوئام ومنع وقوع الكوارث والصحة والازدهار التجاري والتوفيق في العمل. وتحقيق الآمال والرغبات والحب والسعادة.

* اذا كنت مدعواً لتناول العشاء عند احدى العائلات البلغارية في ليلة رأس السنة، فعليك ان تعطس عدة مرات وبذلك ستحصل على هدية قيمة من المضيف قد تكون خروفا أو عجلاً صغيراً أو مهراً. وسبب ذلك يعود الى ان البلغاريين يعتقدون انه اذا عطس أول ضيف أمام جميع أفراد العائلة المضيفة فذلك يجلب السعادة والسلامة طوال السنة الجديدة.

خرافات

وفي ظل احتفالات رأس السنة هناك شعوب ما زالت حتى الآن تتبع بعض الخرافات والمعتقدات الغريبة والمضحكة أحياناً. ونستعرض في مايلي طائفة من تلك الخرافات المرتبطة باحتفالات رأس السنة الميلادية:

• ثمة اعتقاد سائد لدى البعض بان اتجاه الرياح خلال شروق شمس يوم رأس السنة الجديدة يحدد اتجاه الحظ للسنة المقبلة. فاذا هبت الرياح من اتجاه الشرق فان ذلك ينذر بالكوارث الطبيعية أما هبوبها من الغرب فانه يعني الثراء ولكنه يعني أيضا وفاة شخصية ذات أهمية وطنية كبيرة. واذا هبت الرياح من الجنوب فان ذلك يبشر بالرخاء والازدهار بينما الرياح الشمالية تنذر بسوء الاحوال الجوية. أما في حال عدم هبوب رياح في أي اتجاه فان ذلك يبشر بان هنال الكثير من الازدهار والفرح على مدار السنة.

• هناك من يؤمنون بان جميع ابواب ونوافذ المنزل ينبغي ان تبقى مفتوحة في منتصف ليلة رأس السنة للسماح للسنة المنتهية بان تنصرف من دون عوائق.

• كثير من الناس يعتقدون بان غسل الصحون وغسل الملابس في يوم رأس السنة قد يؤدي الى حدوث حالات وفيات في العائلة. بل ان بعض المؤمنين بتلك الخرافة يتفادون غسل شعرهم في ذلك اليوم خشية ان يلاحقهم الحظ السيئ.

• بينما تعتقد بعض الشعوب بان خروج أي أشياء ثمينة مثل «المال والمجوهرات» من المنزل في هذا اليوم يجعل السعادة تختفي من المنزل طوال السنة الجديدة. ولذلك فان بعض من يعتقدون في تلك الخرافة في بعض البلدان يمتنعون حتى عن اخراج القمامة من منازلهم أو حتى نفض الغبار عن مفروشات المنزل في هذا اليوم.

• تعتقد بعض الشعوب بان تبادل القبلات في الظلام عند منتصف ليلة رأس السنة يسهم في تأجيج وزيادة مشاعر المحبة طوال العام الجديد.

• شعوب أخرى تعتقد بان الأطفال الذين يولدون في يوم رأس السنة الميلادية يكونون الأكثر حظا في جميع مراحل حياتهم.

• كثير من الناس يعتقدون بان البكاء والعويل في أول يوم في السنة الجديدة هو أمر ينذر بالشؤم ويجلب النحس طوال السنة.

• ومن بين الاعتقادات السائدة لدى بعض الشعوب هو ان الرقص في الهواء الطلق، لاسيما حول شجرة في يوم السنة الجديدة، هو أمر يجلب الحظ في الحب كما يضمن الرخاء طوال العام المقبل.

• بعض الناس يعتقدون ان احداث ضجيج عال في ليلة رأس السنة يخيف الشياطين، ولهذا السبب فان الاحتفال بتلك المناسبة ارتبط تقليديا باصدار الضجيج. في كثير من البلدان. ولهذا السبب فان أجراس الكنائس تقرع بصوت عال في منتصف ليلة رأس السنة.















[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



ليه يا حبيبتي ما بيننا دايما سفر

ده البعد ذنب كبير لايغتفر

ليه يا حبيبتي ما بيننا دايما بحور

أعدي بحر ألاقي غيره اتحفر

وعجبي
!!!


.
.
.
.



كلما احتجت الى الحب يا صغيرى تذكر انك فى قلبى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قمرقلبى
مشرفة قسم خمسة لصحتك
مشرفة قسم خمسة لصحتك


انثى
عدد المساهمات : 12211
العمر : 25
العمل/الترفيه : طالبه
المزاج : متقلب
الجامعة : جامعة دمنهور
الكلية : كلية التجارة
الفرقة : الثالثة
الشعبة : ادارة اعمال


المحافظة : البحيرة
المدينة : فوق القمر
نقاط : 13674
تاريخ التسجيل : 19/10/2010


مُساهمةموضوع: رد: عادات غريبه   الأحد 02 يناير 2011, 12:00 am

العالم, رمضانيه, عادات, وتقاليد

عادات وتقاليد رمضانيه في كل دول العالم

من مكان لمكان تختلف [url=http://vb.3un.com/t22484.html]عادات [/url]المسلمين في شهر رمضان ..
حيث تفرض الخلفية الثقافية ظلالها على أجواء الاحتفال ..خاصة بعد أنتشار الاسلام فى كل شعوب
العالم من شرقه إلى غربه ومن شماله إلى جنوبه..وتعددت اجناس المسلمين وألوانهم وأعراقهم وألسنتهم وأراضيهم ، فكان بديهيا أن تختلف عاداتهم وتقاليدهم خصوصا أثناء هذا الشهر شهر الخيرات شهر رمضان المبارك ..ومع نفحات الشهر الكريم نطوف معا فى جولة نتعرف فيها بعضا من هذه العادات الإسلامية الرمضانية حول العالم والتى تتقارب احيانا وتتباين فى احيان اخرى ..ولكنها فى النهاية تشترك فى سمة خاصة ترسم ملامح هذا الشهر .. رمضان كريمفنجد أهل موريتانيا يقرأون القرآن الكريم كله في ليلة واحدة..اما في باكستان ،يزف الطفل الذي يصوم لأول مرة كأنه عريس .بينما تمنح اندونيسيا أجازة للتلاميذ في الأسبوع الأول من شهر رمضان للتعود علي الصيام، ، وفى ماليزيا تطوف السيدات بالمنازل لقراءة القرآن الكريم ما بين الإفطار والسحور..مصر ..وقبل ان نطير الى بلاد المسلمين فى كل مكان نتوقف اولا فى مصرنا لنجد ان ابرز مايميز شهر رمضان مد فع الإفطار حيث تؤكد كثير من الروايات التاريخية أن والي مصر "محمد علي الكبير" كان قد اشترى عددًا كبيرًا من المدافع الحربية الحديثة في إطار خطته لبناء جيش مصري قوي، وفي يوم من الأيام الرمضانية كانت تجري الاستعدادات لإطلاق أحد هذه المدافع كنوع من التجربة، فانطلق صوت المدفع مدويًّا في نفس لحظة غروب الشمس وأذان المغرب من فوق القلعة الكائنة حاليًا في نفس مكانها في حي مصر القديمة جنوب القاهرة، فتصور الصائمون أن هذا تقليد جديد، واعتادوا عليه، وطلبوا من الحاكم أن يستمر هذا التقليد خلال شهر رمضان في وقت الإفطار والسحور، فوافق، وتحول إطلاق المدفع بالذخيرة الحية مرتين يوميًّا إلى ظاهرة رمضانية مرتبطة بالمصريين كل عام، ولم تتوقف إلا خلال فترات الحروب العالمية.ويستقر المدفع الآن فوق هضبة المقطم، وهي منطقة قريبة من القلعة، ونصبت مدافع أخرى في أماكن مختلفة من المحافظات المصرية.ومن مظاهر هذا الشهر الكريم ايضا فى مصر موائد الرحمن التي يبدأ العمل فيها قبل رمضان بعدة أيام لتكون جاهزة لاستقبال ضيوفها من الصائمين مع أول أيام شهر رمضان الكريم؛ حيث تقام الخيام الرمضانية والتى يتم تصميمها بحيث تسمح بالتهوية وتمنع المارة من رؤية روادها.اما داخل محافظات مصر فهناك طرق مختلفة للاحتفال فنجد في محافظة الغربية أن عددا من النساء يقمن بمهنة المسحراتي . في حين يحرص سكان منطقة "بسيون" على تناول وجبة الفسيخ المملح والرنجة في آخر يوم من شهر شعبان ويطلقون على هذه العادة "الشعبنة" أما في قرية "ميت يزيد" بالغربية فيتناول أهلها إفطار اليوم الأخير من رمضان وسط المقابر في احتفالية جماعية ويشترط أن يتضمن الإفطار الحمص والبيض.وفي محافظة بورسعيد يحرص الأهالي على تناول البط في أول أيام الشهر ويتبارى نساء المناطق الشعبية على تربية البط قبل بداية رمضان بعدة شهور..وفي مدينة "بلطيم السياحية" يحرص الأهالي على أن يتضمن إفطار اليوم الأول من شهر رمضان الفول النابت.ولا يعرف أهل مطروح المسحراتي في حين يرتبط المسحراتي في معظم محافظات مصر بشهر رمضان ارتباطا وثيقا.رمضان فى بلاد العرب ..وننتقل الى بعض البلدان العربية حيث نجد أن مظاهر الاحتفال بالشهر الكريم تتقارب فمثلا في العراق نجد ان الأكلات لها طابع خاص ولكل محافظة من محافظات العراق أكلة خاصة أو نوع معين من الحلويات تتميز به عن غيرها من المدن العراقية الأخرى؛ ففي بغداد تشتهر حلوى "الزلابية" و"البقلاوة".ومن اشهر الاكلات الرمضانية أكلة "التشريب"، وهي عبارة عن شُربة لحم يشربها الصائم كنوع من أنواع السوائل، إضافة إلى شربة العدس، أما "الدولمة" فهي تشبه -إلى حد ما- "المحشي المصري"؛ وهو أكلة جماعية، وأغلب العائلات العراقية دأبت على طبخها يوم الجمعة؛ لكون العائلة كلها مجتمعة على الغداء.وفي موريتانيا ..تشهد المساجد الموريتانية إقبالا متزايدًا خلال شهر رمضان، خاصة من الشباب الذين يحرصون بصفة خاصة على حضور صلاة التراويح للمشاركة في الدعاء للمسلمين الذين يعانون الظلم في مختلف أنحاء العالم، لا سيما في فلسطين المحتلة.تونس ..أما في تونس فنجد ان السياسة العلمانية للدولة تلقى بظلالها على سلوك المواطنين ، فالحجاب ممنوع رسميا في المدارس والمكاتب العامة بأمر من الدولة.ورغم ذلك يمثل شهر رمضان في تونس مناسبة للتكافل الاجتماعي ولإحياء التراث الإسلامي للمجتمع التونسي، فخلال الشهر الكريم نلاحظ انتشار "موائد الرحمن" في مختلف أنحاء البلاد كما نرى بعض الصور المختلفة من التضامن الاجتماعي خلال شهر رمضان ومن بينها تقديم المساعدات إلى الأسر الفقيرة وتنظيم قوافل تضامنية تقدم هدايا ومبالغ من المال للمحتاجين.وعلى المستوى الشعبي نجد خلال شهر رمضان الإقبال على المساجد وذلك من أجل الصلاة أو سماع الدروس الدينية التي تحرص المساجد على زيادة جرعتها خلال شهر رمضان.سوريا ..ورمضان في سوريا له طابع خاص، فعلى المستوى الرسمي يتم تخصيص مساحاتٍ واسعة من البث الإعلامي الإذاعي والتليفزيوني للبرامج الدعوية والدينية كما تخصص المساجد أوقاتًا فيما بعد صلاتي الفجر والعشاء للدروس الدينية، وكذلك بعد صلاة التراويح.وعلى المستوى الشعبى يعتبر شهر رمضان الكريم من الشهور التي تزدهر فيها روح العطاء والتعاون ؛ حيث يحرص المسلمون في سوريا في هذه الفترات على تبادل الزيارات من أجل تدعيم أواصر صلة الرحم، كذلك يكثر عمل البر والخير كالإحسان إلى الفقراء والأرامل، ويتمُّ تعليق الفوانيس في الطرقات وعلى شرفات المنازل وفي واجهات المحال التجارية تحيةً لشهر رمضان وتعبر عن احترامه وقدسيته.اما "الحكواتي" فيتصدر المقاهي في دمشق حيث ليجلس وسط الناس ويقص على الحضور القصص الشعبية عن "عنترة، والظاهر بيبرس، والزير سالم، وأبي زيد الهلالي".المغرب ..يتحول رمضان في المغرب إلى أسواق تعرض منتجاتها على قارعة الطريق، فهناك بائعات الحلوى والخبز، وهناك مجموعات من: الطبَّالين، والمدَّاحين، والمُقرِئين، ومروضي القرود، وباعة الأعشاب الطبية. وفي ليلة القَدْر، فإن برنامج الأٍسرة بأكملها يعرف انقلابًا لم يحدث له مثيل؛ حيث يتوزعون للقيام بتحضير مائدة بمثابة مأدبة تكريم للأطفال.أما عن أشهر المأكولات المغربية في هذا الشهر، فنجد لديهم: الحريرة: وهي شوربة بالكزبرة والبقدونس والكرافس والحمص والعدس والطماطم والبصل، والحلوى في المغرب هي السلو وهى عبارة عن معجون الدقيق والزبدة والمسكرات، والشبيكة والت تصنع من الدقيق والعسل والسمسم وماء الورد، وكعب الغزال: وهي تشبه القطايف .جزر القمر..يستعد المسلمون في جزر القمر لاستقبال شهر رمضان بدءًا من بداية شهر شعبان؛ حيث يعدون المساجد فيشعلون مصابيحها ويعمرونها بالصلاة وقراءة القرآن الكريم، خلال الشهر المبارك الذي تكثر فيه حلقات الذكر وتلاوة القرآن الكريم..وفي الليلة الأولى من رمضان يخرج السكان، حاملين المشاعل ويتجهون إلى للسواحل؛ حيث ينعكس نور المشاعل على صفحة المياه، ويضربون بالطبول إعلانًا بقدوم رمضان، ويظل السهر حتى وقت السحور.ومن الأطعمة الرئيسية على مائدة الفطور في جزر القمر "الثريد"، إضافة إلى اللحم والمانجو والحمضيات.. وهناك مشروب الأناناس والفواكه الأخرى.وفي آسيا ..يستعد المسلمون في الهند لاستقبال شهر رمضان المعظم من نهايات شهر شعبان حيث يقومون بتحضير المستلزمات الرمضانية ، كما أن الإذاعة والتليفزيون يقدمان برامج رمضانية مختلفة يومياً مثل الخطب والمناقشات الإسلامية، كذلك تضم الصحف والمجلات أبواب متعلقة بشهر رمضان ، كما يحرص المسلمون في الهند على أداء صلاة التراويح.بعض المساجد تواصل "ختم القرآن" في التراويح كل يومين أو ثلاثة أيام ويسمونها "شَبينهْ" أي (ليليةً)، ومثل هذه التراويح تستمر إلى ما بعد منتصف الليل؛ بل وإلى الفجر احيانا ويُتلَى فيها القرآن بسرعة مُذهِلة .ومن التقاليد الإسلامية التي يواظب عليها أهل الهند الاعتكاف بالمساجد في العشر الأواخر من شهر رمضان؛ وهي سُنَّة نبوية كريمة؛ فلا يخلو مسجد من شخص أو أكثر يعتكفون فيه، والمسلمون في الهند يعدون "الاعتكاف" بمثابة فرض كفاية.وتقدم الدولة تسهيلات للمسلمين لأداء شعائرهم ومناسكهم الرمضانية كذلك في تنظيم الفعاليات الثقافية والدينية خلال هذا الشهر، لكن ليس هناك إجازة رسمية ولا تعديل في المواعيد الرسمية سواء عمل أو دراسة خلال الشهر.الفلبين ..يعيش المسلمون في الفلبين كأقلية، ومن أبرز عاداتهم خلال الشهر الكريم تزيين المساجد وإنارتها والإقبال على الصلاة فيها، بل وجعلها مركز التجمع العائلي، فتصبح دارًا للعبادة وللتعارف بين المسلمين، أيضًا يحرص المسلمون على أداء صلاة التراويح ، ولا بد على كل مسلم أن يؤدي هذه الصلاة هناك وتقام في 20 ركعة، ويحرص المجتمع الإسلامي الفلبيني في شهر رمضان على تقديم الخدمات الاجتماعية للمحتاجين، كما أن الأغنياء يستضيفون الفقراء على موائدهم، وتُوزَّع الصدقات خلال الشهر في ليلة النصف منه، ويعمل أئمة المساجد على جمع زكاة الفطر وتوزيعها بمعرفتهم الخاصة على المستحقين من الفقراء.ومن اهم الأطعمة على موائد المسلمين في الفلبين طبق "الكاري كاري" وهو اللحم بالبهارات وكذلك مشروب السكر والموز وجوز الهند، وهناك بعض الحلوى التي تشبه "القطايف" المصرية وعصير "قمر الدين"، ويلهو الأطفال في هذا الشهر بعد الإفطار؛ حيث يرتدون الملابس المزيَّنة بالألوان والزخارف، ثم يحملون الفوانيس أو ما يشبهها، ويبدأون في التنقل من مكان لآخر بل ويتولون إيقاظ النائمين لتناول طعام السحور وهو ما يضفي بهجةً على هذا الشهر الكريم.ماليزيا ..يعتبر المسلمون في ماليزيا المجتمع الرئيسي في هذه البلاد، التي ما إن يتم استطلاع هلال رمضان بها حتى تقوم الإدارات المحلية بتنظيف الشوارع ورشِّها ونشر الزينة الكهربائية في المناطق الرئيسة.أما المواطنون فهم يبدأون منذ نهاية شهر شعبان الكريم في شراء حاجياتهم الغذائية وتحضير المساجد لاستقبال المصلين، وتُضاء المساجد، ويتم إشعال البخور ورشِّ العطور في المساجد، ويصلي الماليزيون المغرب ثم يتناولون إفطارهم ويعودون للمساجد من أجل أداء صلاتَي العشاء والتراويح، ويتْلون القرآن الكريم.وكثيرًا ما يدخل العديد من أتباع الديانات الأخرى في الإسلام أثناء احتفال المسلمين بنهاية الشهر الكريم التي يحييها المسلمون عن طريق ختم القرآن الكريم أو يعتنقون الإسلام أثناء أداء صلاة العيد والتي يراها الماليزيون جميعًا مناسبةً عامةً قد تستقطب غير المسلمين لحضورها.وفي المناطق الريفية يكون الإفطار بالدور، فكل منزل يتولى إطعام أهل قريته يومًا خلال الشهر الكريم في مظهر يدل على التماسك والتراحم.مسلمو اليابان ..عدد المسلمين في اليابان قليل ورغم ذلك تحرص المساجد في رمضان على فتح أبوابها أمام المسلمين وغير المسلمين من أجل تعريفهم بالدين الإسلامي، ومن أبرز مظاهر شهر رمضان في اليابان هو تنظيم مآدب الإفطار الجماعي؛ وذلك من أجل زيادة الروابط بين المسلمين في هذا المجتمع الغريب، وتكون هذه المآدب بديلاً عن التجمعات الإسلامية المعروفة في أيٍّ من البلدان الأخرى بالنظر إلى غياب هذه التجمعات في اليابان.كما يحرص المسلمون على أداء صلاة التراويح والقيام في أيام الشهر الكريم.تايلاند ..يمثل المسلمون في تايلاند ثلث المجتمع التايلاندي، وتسعى كل قرية ومدينة طوال العام إلى جمع الأموال حسب إمكانيات كل أسرة لبناء المسجد الجديد الذي يفتتح في شهر رمضان، ويحرص معظم الأشخاص على العمل بأنفسهم في بناء هذه المساجد أيًّا كان نوع العمل.ومن المظاهر الدينية في رمضان كل عام أن الذين يحفظون القرآن بأكمله يُحمَلون على الأكتاف في مظاهرات فرحة، ويُطاف بهم في الشوارع كقدوة لبقية المسلمين وتشجيع الشباب على حفظ القرآن.وفي اليوم الأول من شهر رمضان لابد وأن تذبح كل أسرة تايلاندية مسلمة ذبيحة احتفالاً بشهر رمضان، حتى أن الأسر الفقيرة تكتفي بذبح أحد الطيور.. المهم أن الذبح في اليوم الأول للصوم عادة تايلاندية منذ سنوات طويلة تحرص عليها كل أسرة. وقبيل موعد الإفطار تخرج السيدات من المنازل في جماعات ويجلسن أمام أحد المنازل ويتناولن الإفطار جماعة وكذلك بالنسبة للرجال.. ولا يأكل الرجل من الطعام الذي طهته زوجته، وإنما يأكله شخص آخر.. كمظهر للحب والعشرة، فلا يأكل أحد من طعام بيته وإنما من طعام مسلم آخر، ويحرص المسلمون في تايلاند على تناول الفواكه بكثرة في شهر رمضان، فالمجتمع لا يعرف الحلويات الشرقية المعروفة في رمضان.باكستان ..ينشغل مسلمو باكستان مع مَقدم شهر رمضان بإجراءات السفر لعمرة رمضان التي يحرصون عليها حرصًا شديدًا، ولا يمنعهم عنها إلا ضيق ذات اليد. أما الذين يبقون في باكستان خلال الشهر؛ فإنهم يحرصون على الصوم والعبادات. والشعب الباكستاني حريص بصفة عامة على الشعائر التعبدية خاصةً الصلوات التي تمتد صفوفها إلى خارج المساجد وتُغلَق لها الطرقات وتُعطَّل لها حركة المرور.وفي نهاية شهر شعبان، وبعد صلاة العصر، يذهب الناس إلى أماكن مرتفعة يقفون فوقها لرؤية هلال شهر رمضان المُبارَك، وبعد التأكد من رؤيته يذهبون إلى الأسواق لشراء لوازم السحور، وبعد تأديتهم لصلاة العشاء يعودون إلى منازلهم وينامون، وقبل السحور بساعتين يصحو الجميع من نومهم على أصوات قارعي الطبول ومُردِّدي الأهازيج الدينية؛ وعلى أصوات تشبه الأصوات الحادة التي تُصدرها سيارات الإسعاف والإطفاء التي تدور خصيصًا لإيقاظ النائمين وينصرفون إلى تناول السحور.رمضان في أوروبا ..الإقبال على المساجد كبير في النمسا خلال شهر رمضان وذلك من أجل أداء الصلاة وبخاصة صلاة التراويح، والاستماع إلى الدروس الدينية، ويبلغ عدد المساجد في عموم النمسا أكثر من 50 مسجدًا، وتتعدد المراكز الإسلامية في النمسا، ولا تقتصر خدماتها على البرامج الدعوية بل تتعداها إلى تقديم الوجبات المجانية للإفطار في المساجد، وكذلك تقديم الذبائح المعدة على الطريقة الإسلامية.وفيالنرويج لا يختلف الحال كثيرًا حيث يترقَّب المسلمون الشهر الكريم للتزوُّد بالنفحات الإيمانية، ويواجه المسلمون مشكلاتٍ في تحديد موعد بدء الشهر الكريم بالنظر إلى صعوبة الطقس وانتشار الضباب وتساقط الجليد طوال العام، فيتم اللجوء لموعد بدء الشهر الفضيل في أي بلد في العالم، وبعد ذلك يتم تعميم الموعد على جميع المساجد في النرويج، وبذلك نجد أن المسلمين في النرويج يصومون معًا، وهو ما لا يتوافر في أي بلد غربي آخر تقريبًا.أيضًا في شهر رمضان تنتشر الخدمات الخيرية؛ حيث تنظم المساجد موائد الرحمن، وتنتشر في النرويج الأكلات المصرية بين المسلمين المصريين، وهكذا وتحرص المتاجر التي يمتلكها مسلمون على تقديم احتياجات الصائمين من المواد الغذائية طوال الشهر الكريم.تركيا ..يمثل شهر رمضان في تركيا مناسبةً يلجأ الأتراك إليها من أجل الإعلان عن هويتهم الإسلامية والعمل على إظهارها للحفاظ عليها من الهجمات العلمانية ضدها، ومن أهم المظاهر الاحتفالية إنارة مآذن المساجد منذ صلاة المغرب وحتى صلاة الفجر، وهو ما يسميه الأتراك "المحيا"، ويوجد في تركيا أكثر من 77 ألف جامع مسجل حكوميًّا أشهرها مسجد "السلطان أحمد"؛ الأمر الذي يعني أن تركيا خلال الشهر الفضيل تظل مضاءةً طوال ليلها .أيضا يميز الشهر الكريم الإقبال على صلاة التراويح؛ وبعد انتهاء الصلاة يقوم الكبار بتوزيع الحلوى على الصغار؛ من أجل ترغيبهم في الحضور إليها كل يوم.روسيا ..تتلخص الشعائر الرمضانية عند المسلمين في روسيا في الاجتماع حول موائد الإفطار والذهاب إلى أداء صلاة الجماعة، وتقوم المساجد الرئيسية بختم القرآن الكريم طوال الشهر الأمر الذي يجعل من هذا الشهر عيدا يمتد على مدار ثلاثين يوما كذلك يحرص المسلمون الروس على أداء صلاة التراويح في جماعة.ومن العادات أيضاً أنه أثناء موائد الإفطار تتم دعوة من يتقن قراءة القرآن ويعلم شيئاً عن الدين ليقوم بقراءة ما تيسر من القرآن ويلقي درساً أو موعظة مما يترك أثرا طيبا في المدعوين كما يساعد على جذب غير المتدينين من المدعوين إلى التدين والالتزام بالتعاليم الإسلامية، كما نجد موائد الإفطار الجماعي التي تنظمها الجمعيات الخيرية والتي تماثل "موائد الرحمن" في مصر.ايطاليا..وفي إيطاليا يحرص المسلمون في رمضان على تناولِ الأطعمةِ التي تعدها الأسر في البلاد المسلمة، إلى جانب الحلويات الشرقية التي تشتهربها المطابخ الإسلامية وخاصةً العربية منها بتقديمها في شهر الصيام، وهناك الإقبال على حضورِ الدروس الدينية التي ينظمها المركز الإسلامي في المساجد الإيطالية.رمضان في افريقيا ..يبدأ الاستعداد في تنزانيا لشهر رمضان منذ حلول نصف شهر شعبان المبارك، ويكون ذلك عن طريق تزيين الشوارع بالأنوار وكذلك تزيين المحال التجارية والمساجد، وتنشط أيضًا الزيارات العائلية من أجل التحضير للشهر الكريم، ويهتم المسلمون التنزانيون بالصوم؛ حتى إن الصيام يبدأ من سن الـ12 عامًا ويعتبرون الجهر بالإفطار في نهار رمضان من أكبر الذنوب؛ ولذلك تغلق المطاعم أبوابها خلال أوقات الصيام ولا تفتح إلا بعد صلاة المغرب وحلول موعد الإفطار.وللشهر الفضيل الوجبات المخصصة له، فهناك التمر وكذلك الماء المحلَّى بالسُّكَّر إلى جانب طبق الأرز المليء بالسعرات الحرارية والذي يساعد الصائم، إلى جانب الخضروات والأسماك التي يحصلون عليها من سواحلهم المطلَّة على المحيط.ليبريا ..عندما يبدأ رمضان يقاطع المسلمون في ليبريا الاستماع لأي نوع من أنواع الموسيقى، وإذا استمع أحد المسلمين للموسيقى في شهر رمضان ينظر إليه المجتمع على أنه "مفطر" ولا يصوم رمضان.وعندما يثبت هلال الشهر المبارك يضرب الرجال على بعض الآلات الخشبية والنحاسية ضربات معينة تصدر أصواتًا موسيقية تعرف بألحان رمضان، تستمر طوال أيام الشهر بضعة ساعات كل ليلة، وتعتبر هذه الآلات من مظاهر الاحتفال والفرحة في ليبريا بقدوم شهر رمضان المبارك !ويعرف المسلمون فوانيس رمضان التي تصنع من بعض الأنواع من الأخشاب وتعلق في المساجد والبيوت، ويحمل الأطفال والشباب الفوانيس الصغيرة في الشوارع ويتغنون بليالي رمضان ومباهجه.رمضان في أمريكا ..الولايات المتحدة تُعد من أكثر دول العالم من حيث التعددية العرقية واللغوية والثقافية، تقع في قارة أمريكا الشمالية، أغلبية السكان تدين بالمسيحية على المذهب البروتستانتي.وقد احتفظ المسلمون المقيمون في المجتمع الأمريكي بالعادات والتقاليد الإسلامية في خلال الشهر الكريم، فلا تزال الأُسر تحرص على التجمعِ على مائدةٍ واحدةٍ للإفطار معًا ، كذلك يشهد الشهر الفضيل إقبال المسلمين غير الملتزمين على الصيام.. ، كذلك تمتلئ المساجد بالمصلين وخاصةً صلاة التراويح، إلى جانبِ تنظيم المؤسسات والجمعيات الخيرية الإسلامية العديدَ من الأنشطة التعريفية بالصيام وفضله وبالإسلام عامة.ومن مظاهر تفاعل المجتمع الأمريكي عامةً مع الشهر الكريم اهتمام وسائل الإعلام بحلولِ الشهر، وتنشر الصحف مواعيد بدء الصيام، وكذلك نشر المواد الصحفية الخاصة بالشهر من [url=http://vb.3un.com/t22484.html]عادات [/url]وتقاليد المسلمين وأشهر الأكلات التي تنتشر في أوساط الجالية الإسلامية.وفي قارة أمريكا الجنوبية وبالتحديد في البرازيل تعلن جميع المحطات الإعلامية البرازيلية المقروءة والمسموعة والمشاهَدة خبر حلول شهر رمضان الكريم مهنِّئين المسلمين، وتختلف عاداتُ المسلمين في الشهر الكريم عنها في باقي أيام السنة، فالسيدات المسلمات يرتدين الحجاب حتى ولو كنَّ لا يرتدينه فى غير الشهر الفضيل، ومنهن من تستمر في ارتدائه بعد انتهاء الشهر.ويغلب الطابع الشامي على موائد الإفطار في شهر رمضان بالنظر إلى غلبة أعداد المهاجرين السوريين واللبنانيين بين الأوساطِ الإسلامية في البرازيل، ويتناول المسلمون طعام الإفطار، وتعد برامج الإفطار الجماعية والأسرية من أهم ما يُميز السلوك العام للأسر المسلمة البرازيلية في هذا الشهر الكريم














[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



ليه يا حبيبتي ما بيننا دايما سفر

ده البعد ذنب كبير لايغتفر

ليه يا حبيبتي ما بيننا دايما بحور

أعدي بحر ألاقي غيره اتحفر

وعجبي
!!!


.
.
.
.



كلما احتجت الى الحب يا صغيرى تذكر انك فى قلبى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sokr7oda
المدير العام
المدير العام


ذكر
عدد المساهمات : 35736
العمر : 32
الجامعة : جامعة الأسكندرية
الكلية : كلية التجارة
الفرقة : الرابعة
الشعبة : لسه بدور
المحافظة : البحيرة
المدينة : دمنهور
نقاط : 38689
تاريخ التسجيل : 04/12/2008


مُساهمةموضوع: رد: عادات غريبه   الأحد 02 يناير 2011, 1:06 am



معلومات جميله يا سهير

وفى عادات وتقاليد فعلا بتكون غريبه
وبتختلف من شعب لأخر








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

I live a new life
with the birth of a new love

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قمرقلبى
مشرفة قسم خمسة لصحتك
مشرفة قسم خمسة لصحتك


انثى
عدد المساهمات : 12211
العمر : 25
العمل/الترفيه : طالبه
المزاج : متقلب
الجامعة : جامعة دمنهور
الكلية : كلية التجارة
الفرقة : الثالثة
الشعبة : ادارة اعمال


المحافظة : البحيرة
المدينة : فوق القمر
نقاط : 13674
تاريخ التسجيل : 19/10/2010


مُساهمةموضوع: رد: عادات غريبه   الأحد 02 يناير 2011, 1:12 am

تسلم محمود ع المرور

نورت














[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



ليه يا حبيبتي ما بيننا دايما سفر

ده البعد ذنب كبير لايغتفر

ليه يا حبيبتي ما بيننا دايما بحور

أعدي بحر ألاقي غيره اتحفر

وعجبي
!!!


.
.
.
.



كلما احتجت الى الحب يا صغيرى تذكر انك فى قلبى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عادات غريبه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلاب كلية التجارة بدمنهور :: «۩۞۩-ركن المنتديات العامة-۩۞۩» :: القسم العام-
انتقل الى: